لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         إنقاذ 30 بحارا من الغرق بسواحل طرفاية إثر جنوح مركب للصيد التقليدي             حجز وإتلاف مواد منتهية الصلاحية بآسا             العثماني: الحفاظ على السيادة الترابية والوطنية لا يقبل المساومة والتساهل             الحموشي ينوه بضابط شرطة رفض تلقي رشوة من مهرب ذهب بفاس (صورة )             عاجل: أمن كلميم يعثر على سيارة مرسيدس مسروقة بانزكان             تعزيز شبكة الإنارة العمومية بدواوير جماعة أباينو بإقليم كلميم             توقيف خمسيني إدعى أنه '' عيسى ابن مريم '' بالعيون             استقالة أعضاء هيئة المساواة وتكافؤ الفرص التابعة للمجلس الإقليمي ﻵسا الزاك             كلميم: اعتداء خطير بالسلاح الأبيض والجاني في حالة فرار             تعيين الإطار '' المختار زبيلا '' مندوبا إقليميا للصحة بكلميم بالنيابة             الموقوف أبدى مقاومة عنيفة لرجال الشرطة: فرقة الدراجين بكلميم توقف شخصا مبحوثا عنه من أجل السرقة و الضرب و الجرح (صورة الضحية)             تفكيك معمل سري لصنع ''الماحيا'' ببوجدور و إيقاف صاحبه             أمن العيون يوقف سبعة أشخاص مبحوث عنهم في يوم واحد             انطلاقة أشغال مشروع تهيئة فضاء عمومي بجماعة أباينو بإقليم كلميم             الجمعية التنموية لمدربي السياقة و محبي السلامة الطرقية بالعيون تنظم نشاط ميداني بالسلامة الطرقية             أمحيريش" .. أشهر أسواق الإبل في الصحراء منذ ثلاثة قرون            عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الجمعة 18 يناير 2019 | 22:35 ليلا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 31 ماي 2018 الساعة 18:50

فضيحة : حرمان المغاربة من 60 ألف منصب شغل





آش واقع/ عن الصباح

تفجرت بمجلس النواب، فضيحة بطلها عبد السلام الصديقي الوزير السابق للشغل والإدماج المهني، وأنس الدكالي الوزير الحالي للصحة بصفته مديرا سابقا للوكالة الوطنية لإنعاش الشغل، وكاتب عام وزارة الشغل، متهمين بحرمان المغاربة من 60 ألف منصب شغل، بالخليج وأوربا، بعد توقيع المغرب، على اتفاقيات مع هذه الدول، تحت إشراف ملكي.

وكشفت مصادر “الصباح” أن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، خلال اجتماع للجنة القطاعات الاجتماعية، عن تكوين لجنة استطلاع مهمتها الوقوف على عدد من الخروقات والوضع المتدهور بالوكالة الوطنية لإنعاش الشغل.

من أبرز هذه الخروقات، عدم تفعيل العديد من اتفاقيات مع دول الخليج وحرمان آلاف من المغاربة من العمل بالخليج منذ 2015 إلى اليوم، مبرزة أن هناك توجها إلى إحداث لجنة لتقصي الحقائق قد تورط المسؤولين السابقين بوزارة الشغل، إضافة إلى وجود مديرها الحالي في حالة تنافي، إذ بعد إسناد المهمة له مباشرة بعد تعيين أنس الدكالي وزيرا للصحة، عين من جديد كاتبا عاما لوزارة الشغل، بعد اجتيازه المباراة، وأنه يتم تمديد مهمته على الوكالة كل ثلاثة أشهر. 

وأوضحت المصادر أن عبد السلام الصديقي، وأنس الدكالي، سبقا أن وقعا اتفاقيات مع قطر والإمارات تحت إشراف الملك محمد السادس، بعد زيارة قام بها لدول الخليج، تهدف إلى توفير فرص الشغل بهاتين الدولتين لأزيد من 60 ألف مغربي في جميع التخصصات والقطاعات، إذ حددت قطر حاجتها إلى اليد العاملة المغربية في 20 ألفا، أما الإمارات فحددت حاجتها في 40 ألف  مغربي.

لكن الملاحظ بعد توقيع هذه الاتفاقيات، أن عدد اليد العاملة المغربية التي أرسلت إلى الخارج منذ 2015 إلى اليوم، لم تتجاوز 2000 فقط، بما فيها العاملات في حقول التوت بإسبانيا، حسب المصادر.

وأكدت المصادر أن وزير الشغل السابق ومدير وكالة قدما في مناسبات تبريرات وصفت بالواهية، حول عدم إرسال المغاربة إلى الخارج للعمل، وصفت بالواهية، من بينها أن المرشحين للعمل بدول الخليج في حاجة إلى تكوين وتأطير خاص، من قبيل إتقان اللغات الأجنبية، وهو الموقف المردود عليه، بحكم أن قطر والإمارات، تؤكد المصادر، خلال توقيعهما الاتفاقيات مع المغرب لم يشترط مسؤولوها شروطا خاصة على المرشحين للعمل على أراضيهما كما لم تحددا مستوى علميا معينا، لوجود مهن لا تشترط في المرشح لمزاولتها كفاءات خاصة.

وقالت المصادر المذكورة إن الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل، صارت وكالة لتضييع فرص الشغل، بعد “فضيحة” حرمان المغاربة من 60 ألف منصب شغل، كانت كافية للتخفيف من حدة البطالة التي يعاينها المغرب، مبرزة أن تقارير لجنة الاستطلاع وبعدها لجنة تقصي الحقائق قد تقدم إجابات ظلت متوارية حول أسباب عدم تفعيل تلك الاتفاقيات لمدة ثلاث سنوات.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا