لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         موقف مؤثر و حزين جدا : أم تتوصل بنتيجة نجاح ابنها الذي فارق الحياة             سيارة تدهس شرطية مرور بالجديدة وتلوذ بالفرار             المدير الإقليمي للتعليم بكلميم يهنئ التلميذ صاحب أعلى معدل و جميع التلاميذ المتفوقين في امتحانات الباكالوريا وكذا جميع الفاعلين التربويين             عصابة ''الكريساج'' بالعيون في قبضة الأمن             هذا يهم عامل إقليم سيدي افني: عيب و عار أن تتجاهل حالة هذه الأسرة المعوزة (فيديو) ...!!!             إعلانات: نداء للمحسنين من أجل المساهمة في دعم مغسلة الرحمة بكلميم و إكرامًا لأموات المسلمين             إيقاف شخص بتهمة اختطاف واغتصاب امرأة بالداخلة             تنفيذا للتعليمات الملكية والتزام الحكومة بإنجاز المشاريع الكبرى: '' شرفات أفيلال '' تقوم بزيارة عمل لكلميم و سيدي افني             صورة و تعليق من موسم أسرير بكلميم             مصرع سائق دراجة نارية في حادثة سير مروعة بالعيون             بعد إنجاح الاستحقاق الوطني للبكالوريا: رسالة تنويه للمدير الإقليمي لوزارة التربية و التكوين بكلميم             توقيف شخص لتورطه في توجيه رسالة لمطربة عربية تتضمن تهديدا بالقتل             نتائج الباكلوريا -الدورة العادية- بمديرية طانطان موسم 2017/2018: معطيات جد مشجعة وأرقام غير مسبوقة             رغم الإمكانيات المحدودة: نجاح أول عملية استئصال ورم سرطانى فى العظام لسيدة مسنة بمستشفى كلميم             بعد تعليمات ملكية: تأديب و عزل و إعفاء و ترقية عدد من رجال السلطة             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الإثنين 25 يونيو 2018 | 04:33صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 11 مارس 2018 الساعة 15:29

هاذي سميتها السيبة: فوضى تخيم على شوارع كلميم... و باعة متجولون و تجار استشعروا بانعدام القانون





آش واقع/ إكرام سيف الدين الصافي

 

نظرة سريعة من فوق شارع مولاي هشام المعروف ب ( شارع الواد ) و نظرة كذلك لشارع 11 يناير الذي يفصلهما شارع الجيش الملكي بقلب مدينة كلميم، يبدو الشارعين في مشهد مقزز و متنافر عمرانيا  و جماليا، الفوضى تخيم على الشارعين من بدايتهما حتى نهايتهما، احتلال واسع من طرف المحلات التجارية و المقاهي للملك العمومي, و لا مجال لتنظيم حركة المرور، و صيانة البنايات السكنية، في حين يسود اختناق شديد وضيق لا يطاق ، بسبب كثرة العربات منها المجرورة بالدواب التي تعبر الشارعين المذكورين و الأزقة المتفرعة عنها و توقف أخرى بجوار الأرصفة و وسط الطريق العام، و غياب متنفسات لمرور الراجلين.

الفوضى تعم شارعي مولاي هشام و 11 يناير بقلب مدينة كلميم إلى حد الضجر، هذا ما يشعر به كل من يعبر هذين الشارعين سواء كان راجلا أو راكبا، كل منافذ الشارعين مختنقة.

وعرفت ظاهرة الباعة المتجولين بشوارع مدينة كلميم اتساعا خطيرا حيث تضاعفت أعداد الباعة لدرجة لم يعد ممكنا إحصاؤهم نظرا لتزايد أعدادهم باضطراد مستغلين تغاضي السلطات وإقبال المواطنين على معروضاتهم لانخفاض أسعارها .

الوضعية التي تجاوزت كل القياسات و بالتالي هذا الاستغلال العشوائي بلا حدود بمدينة كلميم، و الذي في مقدمته و كما يتأمل فيه الجميع، هناك المقاهي و المحلات التجارية بكل من شارع محمد السادس و شارع المسيرة و محمد الخامس و شارع المقاومة و شرع الحسن الثاني و غيرها من الشوارع التي باتت تحت رحمة لوبيات رفعت أمامها السلطات المحلية الراية البيضاء.، هذه الفضاءات المشوهة للمدينة و للطرقات، بالنظر لما يترتب عن تجاوزاتها من مضايقات يتعرض لها المواطنون يوميا، في الأزقة و الشوارع و الطرقات العامة، و التي وضعت في الأصل  لسير الراجلين و لحركة المواطنين، و ليس للكراسي و الطاولات، و معها تلك المظلات و الأحزمة من الأثواب غير المنسجمة الألوان، و كل ما هو منتصب بغير حق  على حساب الملك العمومي، و بشكل يستفز الجميع و يشجع الجميع على الفوضى، ما دام أن هذا الأثاث الإضافي و التابع للمقاهي و المحلات التجارية، هو عين الفوضى بدون أي اعتبار للقانون المنظم و الالتزامات الواردة في التراخيص، و أمام أعين الجميع مواطنين و سلطات و جماعة حضرية، و هذا الواقع من حال المدينة و معه المضايقات الصادرة عن المقاهي أينما وجدت هذه الأخيرة، هو السبب الحقيقي و المباشر الذي يدفع المواطنين اضطرارا للسير على حافة الطرقات، و أحيانا النزول إليها ليقتسموها مع السيارات، تفاديا لكراسي و طاولات و خيام المقاهي الممتدة هنا و هناك على طول الأرصفة، أو التسلل  بين الزبائن و الطاولات ليتمكنوا من المرور.

الفوضى التي تخيم على شوارع مدينة كلميم، تستدعي من السلطات المحلية و المنتخبة إيجاد حلول آنية لهذا الإكراه الحضري، المشوه للمدينة و الذي كثيرا ما يتسبب في حوادث سير قاتلة على الطرقات، يذهب ضحيتها الأبرياء من المواطنين، إيجاد حلول ىنية في إطار حقوق واجبات و مصلحة الجميع، و وفق تحمل الجميع لمسؤولياته كل من موقعه.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا