لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         أقوال الصحف: هذه فئة الشباب التي سيستهدفها قانون التجنيد الإجباري             الملك يترأس مجلسا للوزراء             عاجل: الملك يعين '' محمد بنشعبون '' وزيرا للإقتصاد والمالية             إيقاف ثلاثة أشخِّاص التقطوا صورا بلباس الدرك الملكي في ضواحي مراكش             مصرع جندي في حادثة سير بين السمارة وطانطان             إعطاء انطلاقة أشغال بناء المقر الجديد لمركب الصناعة التقليدية بكلميم             3 أسئلة إلى الناشطة '' سميرة أوبلا '' رائدة العمل الجمعوي بإقليم كلميم             الدكتور '' عبد الرحمان غياث '' بكلميم يهنئ جلالة الملك بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد             رئاسة النيابة العامة تطيح بصاحب '' أوديو'' الماستر مقابل الملايين … التحقيق مستمر للوصول إلى باقي المتورطين             جمعية حماية المستهلكين بآسا الزاك تدعو السلطات الأمنية إلى مراقبة أسعار تذاكر الحافلات خلال أيام عيد الأضحى             مجرد كاريكاتير : والي كلميم '' الناجم أبهاي '' و رئيس المجلس الإقليمي لكلمي             ارتفاع أسعار أضحية العيد في سوق كلميم …و المواطنون يشتكون من '' الشناقة ''             أمن فاس يوقف سيدة '' منقبة '' بتهمة ترويج الأقراص المخدرة             أمن العيون يوقف شخصا بتهمة هتك عرض فتاة و محاولة اغتصابها             وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة في مستشفى بسويسرا             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 | 11:27صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 18 يناير 2018 الساعة 21:15

كليميم … في الصدارة مأساويا …!!!


بقلم: ذ ماء العينين اشبيهنا

 

قرابة عقد من الزمن بدت جهة كليميم وادنون عنوانا لأحداث مأساوية متتالية . غضب الطبيعة و تحالف لوبيات الفساد المركزية والامركزية. 
نكبة سيول فيضانات سنة 2014 التي جددت السؤال عن ماهية شعارات التنمية والحكامة وأموال التنمية البشرية ووكالة تنمية الجنوب وغيرها ...
التي قيل أنها رصدت للنهوض بالجهة.
قصر للمؤتمرات أو( المؤامرات ) وكرونيش أم لعشار وغيرهما.
لازالت صور غرقهما وصور غرق ضحايا غير بعيد عنهما عالقة بالاذهان.
ناهيك عن احترام تام لكرامة جثث بعضهم المنقولة في حاوية لنقل النفايات. وهو احترام لي ولك وللإنسانية جمعاء. 
مشهد منح بموجبه الساسة للجهة صفة النكبة ولاشيء سوى النكبة. 
تقاذف للمسؤولية غادر على إثره مسؤولون وبقي آخرون.ذلك طبعا دون تحديد للمسؤوليات.لاتحقيق مستقل ولا آخر منحاز. 
جاء موعد الصناديق لاحقا افرز وجوها جديدة وأخرى قديمة برائحة السيول والقصور... ليتحدوا في مجالس ارادوها مشلولة ورغم ذلك حققت نموا متصاعدا في التنابز وتقمص دور الضحية وقودا لمظاهر الانقسام ضدا على ما طبع الجهة من تعايش وسلام ولعقود خلت. 
الإحتجاجات اليومية بسبب شظف العيش والحكرة والتنكيل تمظهرات الشارع الوادنوني المغتالة كرامته. 





إن مرض فعليه حجز مكان له داخل المقبرة. 
كل الآهات تقتل في ودانون وكل الصراخ عنوان لموت بطيئ. وكل المسؤولين في صراع من أجل الإبتعاد عن حالة لبلوكاج ليس لتفاد موتنا ومعاناتنا بل لأن تجاوزها يعني فتح مزيد من الحسابات البنكية المنهوبة بإسمنا. 
الأطلسي الذي خبر الكثير من عنوانين ازقة وأحياء كليميم. 
هاهي وبعد قطيعة دامت ثلاث سنوات أو أقل تعيد فتح سفارتها به وبسبعة دبلوماسيين شهداء. 
وبأخريات يلتحفن السماء ويفترشن التراب أمام قبة البرلمان هناك بالرباط. 
رباط الساسة والإقتصاد والإعلام .احتضن سفراء وادنون بكافة مظاهر التنكيل والتجاهل حتى ممن يقتاتون على مبادئ حقوق الإنسان. 
لم يعد أمام ساكنة وادنون خيارات كثيرة بسبب ظروف الحصار الغير معلن اقتصاديا واجتماعيا.
ونكبة السيول و الأطلسي أرحم بكثير من خطابات الساسة والمنتخبين وقذارة تنابزهم .
التي تؤجج غضبا متناميا أحسبه اقوى من أمواج المحيط ومن غضب الطبيعة .
فإن كان مسؤولي جزيرة لانثاروتي أقاموا حفل تأبين لسفراء كليميم والصحراء فماذا عن صمت مسؤولي هذه الجهة أو الجهات الصحراوية؟
وماذا عن صمت مسؤولي مملكة تروج لخطاب الكرامة للمهاجرين على أرضها وهو خطاب لم يحظى به مواطنوها. والاكيد أن فاقد الشيء لا يعطيه. 

الصورة لمسؤولي جزيرة لانثاروتي ودقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الكرامة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا