لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         توقيف جزائري بمطار محمد الخامس مطلوب دوليا في قضية إرهاب             يوم غد الأربعاء: سيتم تدشين عن بعد مطار كلميم الجديد لاستقبال أول رحلة من الدار البيضاء             إحالة عشريني من ذوي السوابق على النيابة العامة بكلميم بتهم السرقة والاعتداءات المسلحة             الجامعة المغربية للفلاحة تطلق النار على الوزير '' أخنوش '' (بيان)             اعتقال شخص في الداخلة بسبب إشادته بجريمة مقتل سائحتي مراكش             إسبانيا تسلم للسلطات المغربية مشتبها في جريمة مقتل طالب بمراكش             مستجدات في قضية العثور على جثة مسنة داخل منزلها بكلميم             عاجل: العثور على جثة امرأة داخل منزلها بكلميم             بالفيديو: تحطم طائرة حربية بضواحي تاونات             أب يدهس ابنته ''دون قصد'' و يرديها قتيلة بضواحي السمارة             قالتها الصورة: سيارة تابعة لإحدى الجماعات الترابية بجهة كلميم وادنون تستعمل في نقل أغراض شخصية             سابقة في تاريخ '' تغجيجت '' : عدوى إضراب المحلات التجارية تصل إلى الجماعات القروية بإقليم كلميم (صورة)             هذه ضربة لمؤسسات وزارة '' الحقاوي '' في جهة كلميم وادنون : قطر غادي تفرق لكواش و المواد الغذائية على فقراء العالم القروي             أمن العيون يوقف شخصا متهما ب 3 قضايا إجرامية             العثماني: نقارب حل مشاكل المواطنين بمنطق وطني جامع وليس بمنطق حزبي             أمحيريش" .. أشهر أسواق الإبل في الصحراء منذ ثلاثة قرون            عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأربعاء 23 يناير 2019 | 03:11 ليلا




أضيف في 10 أبريل 2018 الساعة 10:19

باحث مهتم بقضايا الصحراء - يكتب : '' الهوية والمجال يستعصيان على أي إقبار نابع عن إجماع ملغوم ومزيف ''


 بقلم: ذ.بوجمعة بيناهو / باحث مهتم بقضايا الصحراء

إن المتأمل والذي يعيش حيثيات قضية الصحراء بكل تمفصلاتها واقعا وليس سمعا ،وبدون أي مصلحة شخصية سوى عشق الأرض وشعبها ،يتأكد بالملموس بأن الأمور زاغت عن مسارها الصحيح ،هذا النزاع الذي كان نتيجة للأخطاء ،وبعد أربعين سنة ونيف ترتكب التجاوزات وبشكل مرعب جدا في حق أبناء الصحراء ،مناسبة هذا الكلام ما عاشته اليوم مدينة العيون والذي عرف بلقاء "إعلان العيون"،كان الأمر سيكون مفيدا لو راجعت الدولة مقاربتها في التعامل مع الصحراويين وفسحت المجال للقاء مع كل الأطياف والحساسيات وخصت لكل فئة مداخلة تعبر عن ما يخالجها وكيف تتصور حل قضية الصحراء ،لأنه لا يمكن بأن يتم تقزيم اللقاء أولا في جهتين وإقصاء الثالثة ،ثم لا يمكن أن تجهز الدولة إعلانها وتعمل على تأثيت المشهد بالحاضرين ،ثم حان الوقت لتقديم بعض التنازلات وتغليب الجانب الإنساني لمحاولة إقناع البوليساريو بالتفاوض على القادم من الحلول ،ولكن للأسف الدولة ارتكبت خطأ جسيم ، وبشكل مدبر له مسبقا وهو تقسيم المجال الصحراوي ،تماشيا مع التقسيم الإستعماري الموجود والذي خلفه المستعمر للمنطقة ،إذا كان من شيء إيجابي من اللقاء هو الدرس السياسي الذي قدمته الدولة للأجيال الحالية والقادمة وتكريسها لعدم الثقة ،لأنها عبرت وبشكل مفضوح عن #انتهازيتها_المقيتة_ضد_ساكنة_جهة_كليميم_المحبس_بما_تشمله_من_مناطق_أسا_الزاك_الطنطان_كليميم_سيدي_إفني ،ونحن نعي جيدا بأن المحبس حاليا جماعة ترابية من إقليم أسا -الزاك وهو جزء من تراب جهة كليميم -المحبس ،لكن لعله خير حتى تحسم الأجيال الجديدة خياراتها وتحدد أولوياتها ،وتحتكم للمنطق البراغماتي في النزاع وهو مصلحتي مع من ؟لأن المحدد اليوم في العلاقات الدولية هو خطاب المصلحة.





إن المرحلة اليوم تختلف تماما عن فترة السبعينات ،وموازين القوى تغيرت ،حتى بين أهم أطراف النزاع ،وحتى بين العناصر المؤثرة سواء خارجيا أو داخليا ،ولكن متأكدون بأن تهييج خطاب الوطنية المزيفة والمدفوعة الأجر ،لن تساهم قيد أنملة في تحريك المياه الراكدة ،وبأن خيار الحرب لا يخدم أي طرف مهما بلغت قوته ،لأنه إذا نشبت ستدمر المنطقة بشكل تام وكلي ،إن المدخل الحقيقي لحل قضية الصحراء هو قدرة الدولة في مراجعة الذات ،وتكريس النظام الديمقراطي ،وتحقيق التوزيع العادل للثروة ،وتمكين ساكنة المجال الصحراوي من تدبير شؤونها بأنفسها ،والإنفتاح على جميع الحساسيات والأصوات ،وفي الأخير نسجل إمتعاضنا من هذا النوع من الإنتقائية في المكون البشري المشكل لمجال الصحراء الكبرى ،لأنه لا يمكن لأي ذات صحراوية أن تنخرط في مشروع سياسي وهي مغيبة بشكل ممنهج ،ولا يعترف بها كذات سياسية من داخل مشروعه السياسي ،مع التلويح بأن تتحمل الدولة نتائج خياراتها في حالة الفشل ،ونؤكد بأن الأجيال الجديدة على مستوى عال من الوعي بكل المخططات وكل راسمي هذه السياسات من جميع الأطراف نقصد (المغرب وجبهة البوليساريو وأعيان الصحراء النافذين والحاضرين في صناعة القرار).
أخيرا كأجيال عشنا جزءا من تاريخ النزاع السياسي القائم ،لن نبقى بدون مواقف كما يتوهم البعض،لأن التاريخ لا يرحم ،وسيعترف بقيمة المواقف ولو بعد حين ،فإننا نهوى السلم والأمن والسلام ولا نبتغي عنه بديلا ،ولكن نرفض بأن يتم إعتبارنا حطبا لكل المحطات .

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا