لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         عضة كلب '' مسعور'' ترسل شخصين من قرية تغمرت بكلميم إلى المستعجلات             قالتها الصورة: العصّارات المتنقلة … مشروع فردي لشاب يتحدى البطالة في كلميم             بدعم من ولاية كلميم: قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة ساكنة الوسط القروي بإقليم كلميم             النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعلن عن مؤازرتها للزميل '' حميد المهداوي '' وتعبر عن قلقها من استفزازات مدير '' لاماب '' (بلاغ)             بلاغ من الخارجية المغربية حول اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي             اختفاء فتاة قاصر بمرسى العيون و التحقيق يقود إلى إيقاف شخصين احتجزا قاصرتين             تعزية في وفاة والدة الأستاذ '' عبد الكريم الشافعي '' الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير             سؤال محرج و مطروح في كلميم: واش المنتخبون خصوم بلفقيه غادي يحضرو مهرجان أسبوع الجمل و لا غير فارعين ريوسنا بسيدي الهضري             ملف قضائي ساخن ينتظره المراكشيون : الفرقة الوطنية تحقق في خروقات والي مراكش السابق             البرلماني التجمعي '' خربوش '' من كلميم يسائل وزير الداخلية عن ضمان الحق في الاحتجاج السلمي             إيقاف شخص يروج المخدرات بميناء الداخلة             وفاة الممرضة السابقة '' الباتول الركراكي '' التي أحبت العيون وأحبتها ساكنة العيون (صورة)             الأمن يضع يده على '' الملثم '' الذي روع السمارة             بالصور: تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال تزوير وثائق السفر والإقامة واستعمالها في تسهيل وتنظيم عمليات للهجرة الغير الشرعية             العثور على رضيعة حية ببويزكارن بإقليم كلميم             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأحد 22 يوليو 2018 | 00:54 ليلا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 4 يوليوز 2017 الساعة 12:41

في تدوينة له على الفيسبوك: المستشار بجهة كلميم وادنون " محمد أبودرار " : أيها الصامتون ....خدوا العبرة من الناخبين الأوكرانيين.





سن الناخبون الأوكرانيون أسلوبا فريدا في معاقبة المنتخبين الذين تلطخت ايديهم بالفساد و عرقلة التنمية ، وذلك برميهم في قمامات الأزبال إذلالا لهم على تذليل الشعب .

اليوم في جلسة دورة جهة كلميم وادنون ، وفي لحظة مؤثرة ، اختلطت فيه مشاعري ، أحسست بغصة أليمة ، وأنا أشاهد بعض الأيادي تُرفع مُصوتة برفض تشييد الطرق وبناء المستشفيات , ظهر أمامي حينها مشهد الأوكرانيين وهم يرمون منتخبا متهما بالفساد ، في قمامة الأزبال بعد أن أختاروا اقذرها.

قلت في نفسي ، فعلا بعض منتخبينا يستحق أن يرمى في قمامة الازبال.

لكني بعدها تساءلت أيضا ، من سيقوم بذلك ؟

هل الساكنة التي تغط في نوم عميق ؟

أم البعض ممن يناقش فقدان بوعيدة للاغلبية عوض فضح من يرفض مصالح الساكنة أو يباع في سوق النخاسة ؟

فبقدر ما هنالك منتخبون بَينهم وبين مصالح الساكنة بُعدُ المشرق عن المغرب ، بقدر ما هنالك ناخبون وساكنة يقتصر دورهم فقط على التفرج وشرب الشاي بحدوتات معارك الجهة.

فلو كنا نحاسب منتخبينا على مردودهم ، ونحثهم على الاجتهاد في سبيل تنمية دوائرهم وأقاليمهم لما تجرأ اي جالس على منصب كيفما كان وزنه على الضرب بعرض الحائط برفض المشاريع والمصالح التي تهم الساكنة.

فاليوم ومرة اخرى تم رفض جميع النقط التي اختارها المكتب بعناية ، نقط تهم فقط مصالح الساكنة ، أبرزها تم التوقيع عليها بين يدي جلالة الملك ،

رفضوها بعد أن اجتهدوا كثيرا في البحث عن ذرائع واكاديب لتسويقها مرة أخرى أخرى لمن سيصدقهم بعد ملئ الجيوب والبطون ،

(اللي بغا اعيب الذهب اقول اللون ديالو كايضر ف العين)

هزلت!!!!!.

وانا أهم هده العشية بأخد قسط من الراحة ، سبحان الله ومن غرائب الصدف ، هاتفني أحد ساكنة سيدي افني يطلب مساعدتي لنقل مريض إلى مدينة اكادير قصد إجراء فحص بمنضار المعدة لم يجده في جميع مستشفيات الجهة ، ازداد ألمي وانا اتذكر رفض المعارضة اليوم لاتفاقية شراء المعدات الطبية بمليار سنتيم ،

أعطيته ارقام هواتف بعض الأعضاء وأنا أقول له ساتكفل لك بالعملية وسأرسل لك الفاتورة لترسلها لهم ، فهم من رفضوا شراء مثل تلك الأجهزة.

صدقوني ، هناك فعلا من يستحق أن يرمى في صناديق القمامة.

دمتم سالمين.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا