آش واقع _ جريمة غلق المسجد الأقصى
    لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         إعطاء الانطلاقة لمشروع إنجاز محطتين للضخ في إطار نظام تحويل المياه العادمة نحو محطة المعالجة بكلميم             مصرع جندي اثر تعرضه لصعقة كهربائية في السمارة             مصرع بحار غرقا بعد سقوطه من مركب للصيد بسواحل طرفاية             بلاغ مديرية الأمن : إيقاف ستة قاصرين على خلفية الاعتداء الجنسي على معاقة ذهنيا داخل حافلة بالدار البيضاء             زيارة ورش أشغال بناء قنطرة حديدية للراجلين على واد أم العشار بكلميم             أمن الداخلة يفك لغز سرقة حواسيب بالمركب السوسيو رياضي             قالتها الصورة: رئيسة عصبة حماية الطفولة بكلميم تستقبل والي الجهة " محمد الناجم أبهاي " بالتمر و الحليب             الحموشي كاعي على بوليس كازا.. بسبب قضية اغتصاب فتاة في الطوبيس ... و ها عدد المتورطين الذين تم اعتقالهم             السيبة ولات فالمغرب: إغتصاب جماعي لفتاة داخل حافلة بالدارالبيضاء             والي العيون يترأس مراسيم الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك و الشعب             مهاجر يفضح الفساد و يفتح النار على المنتخبين و عامل اقليم سيدي افني و يحمل المسؤولية لوالي كلميم ( فيديو)             هادشي بزاف ..: ولاية كلميم قصَات الصحافيين من حضور الخطاب ديال سيدنا             السياسة و الفن في باب الصحراء: فنانة جزائرية شهيرة تشارك ضمن فعاليات النسخة الخامسة من " أسبوع الطفل والمرأة" بكلميم             افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان ادرار بامي نفاست اقليم سيدي افني             تهنئة السيد رئيس مجلس جهة كلميم وادنون لصاحب الجلالة بمناسبة الذكرى 64 لثورة الملك و الشعب             الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 415 شخصا من بينهم معتقلين مدانين في قضايا الارهاب             من وضع العصا في عجلة جهة كلميم وادنون ... و من عرقل تنفيذ المشاريع الملكية...؟؟؟             وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السابق في ذمة الله             احتفالات ذكرى ثورة الملك و الشعب تجمع بلفقيه و بوليد في سيدي افني ( صورة)             فضيحة: العلم الوطني ممزق فوق بناية مؤسسة تعليمية خصوصية تطل على إقامة والي كلميم             المستشار البرلماني " عبد الوهاب بلفقيه " يطالب بتحسين وضعية مينائي طانطان و سيدي افني            احتجاج ساكنة ألنيف بعد وفاة طفل بسبب لسعة عقرب‎            مشاهد من الأطلس المتوسط            أمن كلميم يخلد الذكرى 61 لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            كاريكاتير           


أضيف في 20 يوليوز 2017 الساعة 14:10


جريمة غلق المسجد الأقصى


بقلم حفيظ زرزان - عضو  هيئة تحرير أسبوعية المشعل 

أغلق الاحتلال الإسرائيلي أبواب المسجد الأقصى، في سابقة نوعية، عازيا –كعادته- أسباب ذلك إلى ما يسوقه عن نفسه من فرية إعلامية مصنوعة-وهو المجرم السافك لدماء الأطفال والنساء ممارسة وواقعا- إلى اشتباك. وهل يستوي الجيش المدجج  المسند بأمريكا وغيرها،  بقوم ما معهم من قوة اليوم إلا "لعب" صبيان، لا اقتصاد ولا أسلحة إلا إعانات ، اغتنى منها فلان، ولازال في الفقر المدقع يغرق الشعب المحاصر في غزة سنوات، يلتاع من كهرباء ساعتين، والنخبة فصائل يقاتل بعضها بعضا خلافا، يبرزون بين الفينة والأخرى، يناوشون !

بلغة حقوق الإنسان، يعد الإغلاق انتهاكا صارخا لحرية التعبد، كما تواضعت عليه المواثيق الدولية، وهو جزء من خطة مدروسة ومستمرة في الزمان والمكان للاستيلاء والسيطرة على المسجد الأقصى، بعدما اقتحمه متطرفون مرات، بحراسة أمنية إسرائيلية رسمية. فمن يجرأ أن يحرك بنود الأمم المتحدة لإدانة الإجرام الصهيوني اليوم، أمام الفيتو الذي يرفع في كل مرة، ونحن نرى التقارير الدولية المدينة الفاضحة لجرائم الحرب  تجمد وتخمد؟

ولعل الاحتلال لا يشتغل بالعبث، وإلا لما وضع "المسجد" في سلم الأولويات من الاستهداف، دونا عن باقي الأراضي المحتلة، وللأمر أكثر من مغزى ومعنى، إن كنا نزعم أن لكل خطوة دلالتها وهدفها، مع كيان وهمي يلم بتفاصيل هذه الأمة أكثر ربما من أهلها، ولعل ظاهرة "أفيخاي" عبر إطلالاته  الافتراضية، يختصر علينا القوم الذين يضبطون عن المسلمين كل شيء، يبارك لهم مناسباتهم، ويسوق إسرائيل، ذلك الحمل الوديع المسالم.

حذاقة تواصلية خبيثة، واحترافية ثعالب !

وقس على هذا، حيث تقبع بيوت الله في عالمنا العربي تحت رزح إسلام رسمي، تنوم الناس بالوعظ الباهت اللاهث للاستفادة، أو الصامت الخافت تحت سياط الخوف.

المسجد كما خبره ويذكرنا به "الأكابر"، محراب العابدين والواجدين، و مدرسة الزاهدين والمرابطين، واجتماع المجاهدين ، وقبلة الولهين العاشقين، والذواقين التواقين، ومكان العهد مع القرآن، و طلب الإحسان، وصفاء الإنسان. ومنه تستمد البواطن والأرواح قوتها، وقوتها، وفي رحابه تستجمع الأمة اليوم وغدا نفسها، إن هي ألمت بأسراره ودرره، وعفرت الجباه بجنباته، وفطنت لمكانته اللامعة الجامعة، ووضعت يدها على مفتاح "الصحبة" فيه، وكان لها رياضا وحياضا، وكان لها مدارس للرجال وصناعة الأمثال، وتطوير الفنون والعلوم والفهوم، وجعلته مدار حياتها ووجهتها، حيث تنتفي الاختلافات وتخلص النيات، وتزول الإيديولوجيات، وترص الصفوف، و ترتفع الهمم إلى الطلب الأسمى وينجلي بصر الأعمى، ويستوي فيه العامل بالدكتور، بالمهندس، فتنتفي الطبقات، وتكثر الخفقات، وتزداد المحبات، وترتبط الصلات، و الكل سواسية أمام الكريم الوهاب. وإلا فمن يمزق الأمة اليوم سوى أنها في سبات وشتات وموات؟

المسجد كما يقول أهل الاختصاص، هو التأسيس ومنبت الخلاص الفردي والجماعي، ومهد الهداية الإلهية وعدا حقا،: "إنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ"،منه تنطلق الشورى، بتوفيق الكريم، واهب المحبة والسلام، عظيم المنة والنوال، والفائض على خاصة الخلق بالكمال.

ولربما في كل ما استحضرته، يتحرك الكيان الصهيوني مذعورا أن تكون للمسلمين شمة ولمة، ويلصق بهم كل تهم الإرهاب في تعاون استخباراتي تام. وأصبح المسلم البسيط اليوم، خجلا من ذكره المسجد في خاصة نفسه أو في الملأ من الناس، وأصبح التدين في ركن مهمل، شأنا خاصا، نخجل منه في المنتديات العامة، فما شأن العبادة وما علاقتها بالتنمية والتطور والديمقراطية ؟

المسجد اليوم، مؤسسة تستغلها اليد الرسمية لتمرر خطاباتها، بعد أن حولته إلى سجن تفتحه وتغلقه.كما يقع اليوم بالمسجد الأقصى، وكأنها يد واحدة تفعل.

قبل النهاية، أهي مقالة إعلامي وكاتب رأي أم فقيه، لائكية أخرى اخترقتنا !

فلابد من تحرير الأقصى، وكل مسجد






أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

حتى لا يصل صوتكم سرقنا البطاريات

خلل حقوق الإنسان

الدوباج السياسي وأرانب السباق في السياسة

الحاج حميد شباط... الحاج حمدي ولد الرشيد... وجهان لعملة واحدة ...

مسلمو افريقيا الوسطى والتجاهل المقيت

حكاية إبن الخطيب ، وأسئلة القضاء في المغرب ؟؟

العيون في التشييد والسكان في الحضيض

تصريح السفير الفرنسي بأمريكا يسئ أولا الى سمعة فرنسا ونخبتها.

الإستثمار الديني ، بين البابا وأمير المؤمنين في إفريقيا

حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و ما مدى تأثيرها على قرارات مجلس الأمن