لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         أقوال الصحف: هذه فئة الشباب التي سيستهدفها قانون التجنيد الإجباري             الملك يترأس مجلسا للوزراء             عاجل: الملك يعين '' محمد بنشعبون '' وزيرا للإقتصاد والمالية             إيقاف ثلاثة أشخِّاص التقطوا صورا بلباس الدرك الملكي في ضواحي مراكش             مصرع جندي في حادثة سير بين السمارة وطانطان             إعطاء انطلاقة أشغال بناء المقر الجديد لمركب الصناعة التقليدية بكلميم             3 أسئلة إلى الناشطة '' سميرة أوبلا '' رائدة العمل الجمعوي بإقليم كلميم             الدكتور '' عبد الرحمان غياث '' بكلميم يهنئ جلالة الملك بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد             رئاسة النيابة العامة تطيح بصاحب '' أوديو'' الماستر مقابل الملايين … التحقيق مستمر للوصول إلى باقي المتورطين             جمعية حماية المستهلكين بآسا الزاك تدعو السلطات الأمنية إلى مراقبة أسعار تذاكر الحافلات خلال أيام عيد الأضحى             مجرد كاريكاتير : والي كلميم '' الناجم أبهاي '' و رئيس المجلس الإقليمي لكلمي             ارتفاع أسعار أضحية العيد في سوق كلميم …و المواطنون يشتكون من '' الشناقة ''             أمن فاس يوقف سيدة '' منقبة '' بتهمة ترويج الأقراص المخدرة             أمن العيون يوقف شخصا بتهمة هتك عرض فتاة و محاولة اغتصابها             وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة في مستشفى بسويسرا             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 | 11:29صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 13 مارس 2018 الساعة 12:15

من هو اللوبي الذي يحارب النخب الصحراوية المثقفة في مجالس وادنون …؟ هل الدكتور '' بوعيدة '' بمثابة '' شوكة '' في حلق أعداء التنمية في جهة كلميم ..؟!





آش واقع/ كلميم


لا شك أن تعديلات الدستور عقب خطاب صاحب الجلالة 9 مارس 2011كانت ذو وقع كبير على المجتمع المغربي في العديد من تجلياته ووعدا بخلق جو من الديمقراطية يلغي عهودا سادت فيها الزبونية والمحسوبية في جميع المجالات، وهو ما تجاوبت معه جموع المواطنين، بعد الاستحقاقات الحهوية و الجماعية و النيابية التي أفرزت في معظم مدن و أقاليم و جهات المملكة  و ساهمت في تجديد نخب شابة مثقفة بقاعدة شعبية متينة تدفع بالمسار الديمقراطي إلى الأمام، و تقطع مع سنوات الاحتكار لفئة من النخب التقليدية للمشهد السياسي بالبلاد 

و على  سبيل المثال بجهة كلميم وادنون  التي أصبحت مثيرة للجدل، فبعد الاستحقاقات الانتخابية الجهوية و الجماعية و النيابية التي كانت فيها " حرة ونزيهة  " بشهادة المراقبين المحليين والدوليين، عملت على ترسيخ أسس الديمقراطية ودولة الحق والقانون مع تقوية ودعم مؤسسات الدولة الحديثة، عادت " لوبيات الفساد " التي خيبت هذه الاستحقاقات النزيهة آمالها، لتشن حربا و تعرقل التنمية بهذه الجهة التي يقودها دكتور جامعي أكاديمي و سياسي مثقف ينحدر من كبرى قبائل الصحراء و وادنون و هي سابقة بالجهات الجنوبية أن يقود سفينة مجلس جهوي إطار صحراوي مثقف من الجيل الحديث.

إلا إن  اللافت للنظر  هو عدم قبول منافسي " بوعيدة "، لفوز هذا الأخير بالرئاسة، حيث تسبب لهم ذلك في نكسات سياسية و تراجع نفوذهم بالمنطقة، خاصة مع توالي الضربات و النبش في ملفاتهم تتعلق بتبذير أموال عمومية أحليت على التحقيق بعد شكاية تقدمت بها إحدى جمعيات حماية المال العام، و لازالت الجهات المختصة تواصل البحث و التحقيق في هذا الملف.

اللوبيات التي تعرقل التنمية بجهة كلميم وادنون، استطاعت في محطات و استحقاقات سابقة،  احتكار المشهد السياسي، و هو ما  أشارإليه محلل سياسي و متتبع للشأن المحلي بكلميم  في تصريح لـ " آش واقع " حيث أكد أن التجربة الانتخابية التي عاشتها كلميم خلال الاستحقاقات الماضية، عرفت تحولا سياسيا و بينت أن منطقة وادنون تسير بخطى حثيثة في درب الديمقراطية مما سيساهم في الإقلاع السياسي والاقتصادي والاجتماعي و التنموي المنشود، و ترسيخ العدالة الاجتماعية.

و أضاف المتحدث نفسه، أن النتائج التي أفرزتها هذه الانتخابات مكنت من فوز حزب التجمع الوطني للأحرار بالمرتبة الأولى على صعيد جهة كلميم وادنون، و منحت الدكتور " عبد الرحيم بوعيدة " شرعية رئاستها.،  لم و لن تخدم مصالح فئة مغضوب عليها من طرف الشارع، و هي الآن تسابق الزمن في الفترة الحالية من أجل خلق جوء سياسي  مكهرب  و الدفع بالمنطقة إلى الاحتقان حسب ما يخطط له اللوبي الذي ساهم في تفريخ الغاضبين من الساكنة التي ناشدت التغيير و اختارت من يقود سفينة جهة كلميم وادنون.

و في السياق ذاته، كشفت معلومات صادمة عن المستوى التعليمي في الجماعات الترابية بجهة كلميم وادنون، إذ أن الأمية تضرب المجالس المنتخبة،و العشرات من المنتخبين بهذه الجهة دون مستويات دراسية، و هي المعطيات ذاتها التي تشير إلى أن بعض المنتخبين يمارسون نشاط التهريب و مافيا العقار، وهي فئة محدودة كانت تحتكر أهم  المجالس المنتخبة بجهة كلميم و المراكز السياسية واﻹقتصادية.

وكان الرهان على هذه الطبقة فس سنوات سابقة، أن تكون سندا لامتصاص بعض الأزمات وإنتاج حلول بشأنها. لكن ما وقع فهو العكس لم تكن هذه الطبقة المنتخبة سندا يتم الاعتماد عليها لحل بعض الأزمات، خصوصا ما يتعلق بتنمية المنطقة.

وجدير بالملاحظة هنا، ﺃنه خلال السنوات الأخيرة تعالت أصوات غاضبة بإقليم كلميم، و نظمت فعاليات جمعوية و هيئات سياسية وقفات و  رفعت شعارات تتمثل ﺃساسا في المطالبة برحيل النخب التقليدية و تجديد النخب بهدف وقف نزيف نهب المال العام الذي طال مجالس منتخبة.

الحراك السلمي الذي شهدته مدينة كلميم، قبل الانتخابات الجماعية و الجهوية و النيابية الأخيرة، تجاوبت معه الساكنة، إذ عبرت عن رفضها للوجوه القديمة التي لفظها الشارع و رفعت في وجهها شعارات من قبيل: "  ارحل...  كفى من النهب ... كلميم حرة حرة و الفساد برا برا .. و"لوبيات الفساد ..لازمها تخوي لبلاد"

 و طالب المحتجون من ساكنة كلميم  خلال تلك الوقفات التي كانت تنظم بشكل يومي أمام مقر الجهة بشارع محمد السادس  بالمدينة بتحكيم ملكي فيما يقع في منطقتهم من فساد وإفساد حسب تعبيرهم، معلنين الإستمرار في الاحتجاج لغاية تحقيق مطالبهم.

جاءت الانتخابات و حملت معها التغيير، و أفرزت نتائج أعطت نخب جديدة بجهة كلميم وادنون، وخصوصا النخبة المثقفة اﻷكاديمية التي مزجت بين التكوين اﻷكاديمي، والممارسة العملية الميدانية داخل بنيات المجتمع المدني، و هو ما لم تستسغه فئة كانت تحتكر إلى الأمس القريب، جل المجالس المنتخبة و المشهد السياسي ككل. فكان منتظرا أن تظهرالصراعات العمودية واﻷفقية فيما بينها، وهذه الصراعات ناتجة بشكل ﺃﺳﺎسي عن فلسفة هيمنة لوبيات الانتخابات التي حالت بشكل مباشر دون بروز نخب جديدة، من المؤكد ﺃنها قادرة على تسيير الشأن المحلي و الجهوي، وذلك اعتمادا على مؤشرات وصفية ومعطيات ميدانية،. وبالتالي ستعمل هذه اللوبيات على إفشال النخب الجديدة، و عرقلة عملها، " مجلس جهة كلميم وادنون "  "نمموذجا " ، الذي تريد اللوبيات الهيمنة عليه وضعف تسييره، وباﻟﺘﺎلي عدم توحيد رؤاها ﺑﺸﺄن القضايا الاقتصادية واﻹجتماعية. و بالتالي الإطاحة بالنخب المثقفة وهذا هو هذفهم..... العرقلة و وقف التنمية بجهة كلميم وادنون ... اسلوب جديد للابتزاز....

 

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا