لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         تعزية في وفاة والد الزميل الصحفي '' عبد الله جداد '' بالعيون             وكيل الملك بابتدائية العيون يترأس اجتماعا لأعضاء اللجنة المحلية للتكفل القضائي بالنساء والأطفال ضحايا العنف             الهيئات الإعلامية بالصحراء تستنكر التهجم على أعضاء الفيدرالية المغربية لناشري الصحف             الملك يعين محمد بشير الراشدي رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة             مسؤولون ومنتخبون يرفضون التصريح بممتلكاتهم الحقيقية             إيقاف ثلاثة أشخاص بالعيون بحوزتهم مخدرات             السمارة: السرقة تقود شخصين إلى السجن فيما لا زال البحث جاريا عن الثالث             غرفة الصناعة التقليدية بجهة كلميم وادنون تنظم دورة تكوينية لفائدة الصناع التقليديين             توقيف ثلاثة أشخاص بكلميم بتهمة تكوين عصابة إجرامية             يوم الأربعاء القادم: مجلس المستشارين ينظم النسخة الثالثة من الملتقى البرلماني للجهات             مجهولون يخربون إشارات المرور الضوئية بكلميم (صور)             ثلاث نقابات تعليمية بكلميم تطالب المدير الإقليمي بإلتزام الشفافية وتكافؤ الفرص (بيان)             شاحن للهاتف النقال يتسبب في اندلاع حريق بالسوق البلدي بالمرسى بالعيون             شخصية الأسبوع في '' بروفايل '' / الأستاذ '' عبدالله النجامي '' …الشخصية السياسية الصامدة المثيرة بجهة كلميم وادنون             تفكيك خلية إرهابية موالية ل''داعش'' بالقنيطرة             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الجمعة 14 ديسمبر 2018 | 16:37عصرا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 18 نونبر 2018 الساعة 00:16

رئيس جهة كلميم وادنون '' عبد الرحيم بوعيدة '' يضع النقط على الحروف و يزيل اللثام عن رغبات من كانوا يتحكمون في المشهد السياسي سابقا


آش واقع / كلميم

بعد الجدل الكبير الذي أثاره قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون، و على بعد أيام تعد على الأصابع من انقضاء مدة ستة أشهر التي قررتها وزارة الداخلية في قرار توقيف المجلس، والصمت الذي فضله العديد ممن يعنيهم الأمر، خرج  الدكتور " عبد الرحيم بوعيدة " رئيس جهة كلميم وادنون اليوم السبت، بتدوينة يكشف فيها عن موقفه الشخصي من المسألة، وحمل في هذا الصدد المسؤولية الكاملة لجهات فضل عدم ذكر اسمها.
نص التدوينة

 

بعد أيام قليلة تنتهي المدة المقررة من طرف وزارة الداخلية بتوقيف مجلس جهة كلميم وادنون لمدة ستة اشهر، واذا كنا قد بلعنا هذا التوقيف على مرارته وعدم مشروعيته، فمن أجل تنفيذ مشاريع ملكية عالقة لم تستطع الداخلية نفسها مساءلة من عارضوها مرارا فجاءت هذه الاخيرة ونفذتها وحضر المعارضون لأخذ الصورة في مفارقة غريبة يعجز أعتى علماء النفس عن الاجابة عنها..الآن، ما المبرر الحقيقي للاستمرار في هذا التوقيف أو التلويح بالحل ؟ هل لأن اعضاء المجلس لم يتوصلو الى حل توافقي ؟ الكل يعي جيدا ان الرهان الحقيقي للمعارضة كان منذ البداية هو إزاحة رئيس لم يخضع لرغبات من كانوا يتحكمون في المشهد السياسي لجهة كلميم وادنون سابق، لذا لن يكون هناك حل توافقي إلا إذا تم فتح تحقيق قانوني في أسباب رفض مشاريع ملكية قدمتها الأغلبية المسيرة في دورات كثيرة ورفضتها المعارضة، ومشاريع أخرى اقترحها المكتب المسير ورفضتها المعارضة أيضا، ثم قامت اللجنة التي يترأسها الوالي بتنفيذها، ثم حضرت المعارضة في تدشينها لأخذ صور للذكرى معها.. فهل هناك عبث أكبر من هذا أم حرام على الاغلبية حلال على... ؟إن من يشخصنون الصراع بين طرفين في جهة كلميم وادنون يقفزون على الواقع الحقيقي ويتجهون لأبسط الحلول وهي أن هناك صراع شخصي، وفي الآن ذاته تأتيهم الجرأة لمطالبة طرف دون الآخر بالانسحاب من المشهد السياسي بالجهة ولا يستطيعون فعل ذلك مع الطرف الآخر ، لأنه بكل بساطة كان ينفذ تعليماتهم أو "لعندو جداتو في المعروف" ، لهو في نظري عبث وتصرف مفضوح لا يمكن السكوت عنه..لقد صمتت المعارضة طيلة هذه المدة ولم تنبس بكلمة واحدة ولو للتاريخ، في حين كانت تصول وتجول على رئيس منتخب.. وحين حلت اللجنة الخاصة خفت الصوت والضوء..

فالشجاعة لا تتجزأ والمواقف غير قابلة للمقايضة...على الذين يلوحون بحل المجلس أن يدركو على أن الحل بيد القضاء وهذا الاخير سلطة مستقلة وفق دستور 2011 وسنحتكم له في النهاية...

وأيضا على الذين يريدون التمديد أن يدركو أنهم لا يقتلون الرئيس، بل الديموقراطية والوطن في سابقة قانونية ربما ستؤسس لمرحلة جديدة يستغني فيها المغرب عن الانتخابات ويوفر الجهد والمال مادام في النهاية هناك آليات غير قانونية للضبط والتوقيف.. وكما تحتل جهة كلميم وادنون المرتبة الاولى في البطالة وعدد ذوي الاحتياجات الخاصة وانتشار التهريب وو.. ستحتل أيضا الرتبة الاولى في مصاف الجهات التي لن تحتاج مستقبلا لأي انتخابات وكفى المواطنين شرها.... لعقلاء هذا الوطن أقول أنه يجب التفكير جيدا في مستقبل الديموقراطية وفي بناء المؤسسات حتى ولو أفرزت لنا صناديق الاقتراع ما لا تشتهيه أنفس البعض.. "إوا احتكموا لما أفرزته الصناديق وخلونا ندوزو المدة كما نص عليها القانون"، "راه هادشي لي كنشوفو" لا يشجع على الإنخراط في اللعبة السياسية في المغرب.. وبكل بساطة "فهمنا الميساج"..هكذا هو البناء الديموقراطي كما هو في كل الدول التي تجاوزتنا في كل مؤشرات التنمية... لكل الذين خيروني بين الاستقالة أو الحل أقول ما قاله الشاعر العربي الكبير أبو فراس الحمداني:قال اصيحابي الفرار أم الرذىفقلت هما أمران أحلاهما مر وكيف ما يقول المراكشيون "الله لايخيرنا في بلاء"..عمتم مساء وتحية تقدير واحترام لكل شرفاء جهة كلميم وادنون ولأقليتها المسيرة.

عبد الرحيم بوعيدة

رئيس جهة كلميم وادنون





 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا