لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         تابعونا في الصحراء اليومية عبر الرابط www.saharadiario.com             توقيف حافلة للمسافرين بسد قضائي بكلميم يسفر عن حجز مخدرات             تجديد هياكل نادي الصحافة بالصحراء             إيقاف شخص بمدخل كلميم وبحوزته أزيد من 4 كيلوغرام من مخدر الشيرا             انتخاب ''إبراهيم أجدود'' كاتبا جهويا لفرع النقابة الوطنية للصحافة بالعيون الساقية الحمراء             بالصورة.. فرق الإنقاذ تواصل جهود انتشال جثة صياد غريق بشاطئ أخفنير ضواحي طرفاية             هذه مستجدات قضية سرقة منزل بكلميم             الملك يشرف على إعطاء انطلاقة أشغال المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط             إيقاف شخص بمدخل كلميم وبحوزته نصف كيلوغرام من مخدر الشيرا             توقيف شخصين بتهمة اختطاف فتاة واغتصابها تحت التهديد بمرسى العيون             إيقاف ثلاثة أشخاص من بينهم قاصر بتهمة السرقة الموصوفة بكلميم             إيقاف أربعيني بحوزته مخدرات بكلميم             توقيف شخص بتهمة السرقة و ترويج المخدرات بكلميم             إعفاء المدير الإقليمي للفلاحة بكلميم من مهامه             ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون الدرامية بالرباط             أمحيريش" .. أشهر أسواق الإبل في الصحراء منذ ثلاثة قرون            عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            كاريكاتير            أصغر شهيدة في غزة            كاريكاتير الأسبوع            كاريكاتير الشعبوي            الهيئة المتحدة :)            من الجامعة إلى البطالة            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأحد 16 يونيو 2019 | 00:54 ليلا




أضيف في 23 مارس 2019 الساعة 07:01

الدكتور '' عبد الرحيم بوعيدة '' يكتب: وادنون التي كانت..


بقلم: الدكتور عبد الرحيم بوعيدة 

وأنا أستمع إلى ربورتاج بثته قناة دوزيم أرسله الصديق العزيز عدنان ياسين حول كتاب بعنوان "مراكش التي كانت"، أعده بالإضافة إلى الشاعر ياسين ثلة من المبدعين أبناء هذه المدينة الساحرة، كنت أستمع و أفكر في الآن ذاته في وادنون التي كانت وفي إمكانية إستنساخ المبادرة للبحث في ذاكرة هذه الجهة التي يحاول البعض طمسها ومحو تاريخها العريق، ولأن مراكش مسقط القلب و وادنون مسقط الرأس كان لابد من التفكير جديا في إطلاق هذه المبادرة مع نخبة من الغيورين في جهة كلميم واد نون ،لكن للأسف رن هاتفي على حين غرة ليعيدني إلى وادنون الكائنة الآن بكل تشوهاتها وانكساراتها وخيباتها،على الطرف الآخر من المكالمة، صحفي في إحدى الجرائد الوطنية يسأل عن الشكاية التي وضعت ضدي في مكتب الوكيل العام بمراكش..
في الحقيقة لم أكن على علم بتفاصيل الشكاية التي قرأها علي الصحافي مشكورا لمدة ربع ساعة أو يزيد.. المشكلة ليست في الشكاية نفسها بل في مقدمها الذي يترأس للأسف مركزا وطنيا لحقوق الإنسان.. وبدل أن يهتم بالشأن الحقوقي في مراكش يبدوا أنه تفرغ هو ومركزه للتخصص في متابعة أخبار عبد الرحيم بوعيدة داخل الجامعة بل في حياته الخاصة.. واليوم تذكر أني رئيس للجهة مختلس ومستغل للنفوذ وهذا كله منذ سنة 2016 ، السؤال المطروح هو لماذا سكت صاحب المركز ومن وراءه عن تحريك الشكاية لمدة سنتين ونصف؟! والسؤال الثاني ، توقيت الشكاية.. ولماذا الآن بالضبط ؟
السؤال الثالث ، فحوى الشكاية كما يعلم واضعوها أن ما ورد فيها كان محور افتحاص من طرف الجهات المختصة على غرار باقي الجماعات الترابية..
..أدرك أن صاحب المركز لم تطأ قدماه مدينة كلميم ولا حتى سمع عنها.. وأعلم أيضا من حرك خيوط الشكاية و من كتبها.. وإليهم أقول لسنا فوق المساءلة ولا المحاسبة..





ونتمنى صادقين أن تعمم في كل مجالات الاشتغال داخل هذا الوطن ومستعد إذا ما كانت لهم الشجاعة أن ننشر جميع ممتلكاتنا وحساباتنا الشخصية حتى يطلع عليها الجميع..
علما أننا لم نسير الجهة إلا سنة واحدة ونصف لأن هذه الأخيرة توقفت عمليا منذ دورة مارس 2017 إلى أن تم إعلان توقيفها رسميا من طرف وزارة الداخلية شهر ماي 2018..
ومع ذلك لنفترض أننا مختلسون و"شفارا" بالدارجة وو.. فهل من كان وراء الشكاية نبي أو ملاك..؟!
من كان يمارس الشأن العام لمدة 15 سنة وينهب ويسرق في مدينة منكوبة ؟! هل أنا أم صاحب الشكاية الحقيقي المختفي وراء المراكز المدفوعة الثمن ؟!
ومع ذلك أكرر.. أسيدي نمشو الحبس ما دمنا مختلسين غير نمشو كاملين.. للأسف الشديد "كثرة الهم أضحك" والمضحك المبكي أن المعني "يسرق ويكَاحر"..
لك الله يا جهة كلميم وادنون التي إنقلبت فيك الموازين وأصبح الفاسد وليا صالحا..
في الحقيقة لم أجد حتى في اللغة العربية ما يسعفني في وصف ما يقع داخل جهة تنزف دما منذ سنوات سوى "البسالة هذي وقلة الحياء".
ومع كل هذا لن يرعبنا شيء ولن يثنينا في اتخاذ الموقف المناسب في الوقت المناسب وإعلانه أمام الملأ.. وأقول لصاحب المركز الذي على عيونه غشاوة، من أمرك بدفع الشكاية هو موضوع شكايات متعددة..
وإلى المختفي وراء الستار والذي يكابد سكرات موت محتوم آجلا أو عاجلا أقول ما قاله الشاعر العربي " ستُبدِي لك الأيام ما كنت جاهلا "،وأقول أيضا "من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة".
وإلى كل ساكنة جهة كلميم واد نون أقول آسف أنني لن أستطيع أن أقوم بمبادرة الروائي ياسين الذي بحث عن مراكش التي كانت، لأنه ببساطة واد نون التي كانت لن تعود نهائيا والأسباب تدركونها جميعا وشرح الواضحات من المفضحات،وإلى شكاية أخرى دمتم على خير..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا