لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         صفعة موجعة لـ '' معرقلي المشاريع التنموية'' بجهة كلميم وادنون… الداخلية تفرج عن ميزانية 2018… و ها المشاريع اللي غادي تنجز             تفكيك معمل لصنع ''الماحيا'' بكلميم             إيقاف شخص و البحث عن آخرين بتهمة تكوين عصابة إجرامية بالعيون             إيقاف شخص بحوزته 1 كيلو غرام من مخدر الشيرا بكلميم             كليميم … في الصدارة مأساويا …!!!             رئيس جهة كلميم وادنون خدام فالجهة و الجامعة… عميد كلية القانون بأكادير يستدعيه باش يكون ضمن لجنة مناقشة أطروحة الدكتوراه لطالب من كلميم             المحامي '' بنعبدالله '' طلع ليه الجوك : رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان بكلميم يتحول إلى نجم حقوقي في طانطان .… و ها علاش… ( صورة)             وفاة المحامي '' محمد طارق السباعي '' رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام             تأسيس فرع جهوي لجمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح بالعيون             رئيس جهة كلميم وادنون يشيد بسرعة تجاوب وزارة الصحة مع جزء من إكراهات مستشفى طانطان ( صور)             إيقاف أزيد من 12 شخصا مبحوثا عنهم في ظرف يوم واحد بكلميم             تفكيك معمل مخصص لإعداد مسكر “ماء الحياة” بكلميم و حجز كمية كبيرة كانت معدة للبيع             سابقة بوزارة الصحة: مستشفى كلميم يستنجد بأطباء القطاع الخاص في التوليد             المجلس الإقليمي لكلميم مطالب بنشر الجمعيات المستفيدة من الدعم المالي و الكشف عن معايير الاستفادة من المال العام             تنظيم ندوة وطنية بكلميم حول '' الأمازيغية بين التنصيص الدستوري و غياب التفعيل الحقيقي ''             سبعة قتلى في انقلاب قارب مطاطي قبالة سواحل جزيرة لانزاروتي بالأرخبيل الإسباني             إطارات سياسية و حقوقية تتضامن مع المدون '' محمد مشيح '' بكلميم             ها نصيب جهة كلميم وادنون من الأطباء الاختصاصيين ( وثيقة)             إيقاف ثلاثة أشخاص بتهمة السرقة الموصوفة ببوجدور             إيقاف امرأة في الداخلة بسبب المخدرات و الدعارة             اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مغاربة سويسرا وفوز المنتخب            احتجاج ساكنة ألنيف بعد وفاة طفل بسبب لسعة عقرب‎            مشاهد من الأطلس المتوسط            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            كاريكاتير           
الجمعة 19 يناير 2018 | 19:34 مساء ً - بتوقيت العيون




أضيف في 21 غشت 2017 الساعة 01:14

والي العيون يترأس مراسيم الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك و الشعب





آش واقع/ العيون

احتضنت  القاعة الكبرى لقصر المؤتمرات بالعيون، مساء يوم أمس السبت 20 غشت الجاري، مراسيم الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الرابعة و الستون لثورة الملك و الشعب المجيدة، ترأسه  والي  جهة العيون الساقية الحمراء " محمد يحضيه بوشعاب " و بحضور السلطات المدنية والعسكرية والقضائية، ورؤساء المجالس المنتخبة و برلمانيين، ورؤساء المصالح الخارجية، و بعض أفراد أسرة المقاومة، وممثلي جمعيات المجتمع المدني و ممثلي المنابر الإعلامية.

وتعتبر ذكرى ثورة الملك والشعب التي تعود فيها الذاكرة بالمرء إلى أربعة و ستون سنة مضت أعز الذكريات الوطنية التي يفتخر بها أبناء المغرب الأوفياء، فهي ذكرى جليلة لها أثر بالغ في نفوس المغاربة الغيورين على وطنهم لأنها تؤرخ لظهور بذور الكفاح الوطنين وبروز الشرارة الأولى لإعلان الثورة على المستعمر الغاشم، الذي كان يصبو إلى إذلال الشعب المغربي عن طريق قيامه بنفي ملكه بعيدا عنه بعدما رفض التنازل عن عرشه، وكان يظن أنه بفعلته الشنيعة سينسى الشعب كلمة الحرية والإنعتاق، وسيذهل عن معنى التحرر والاستقلال.

و في خطابه السامي بمناسبة ملحمة الملك و الشعب المجيدة، اعتبر الملك محمد السادس في خطابه اليوم أن تدبير أزمة “الكركرات”، بطريقة استباقية، مكن من إفشال محاولات تغيير الوضع بالصحراء، ومن دفن وهم “الأراضي المحررة”، التي يروج لها أعداء المغرب”.

مشددا في خطابه أنه إذا كانت 2016 سنة الحزم والصرامة، وربط القول بالفعل، في التعامل مع المناورات التي كانت تستهدف النيل من حقوقنا، فإن 2017 هي سنة الوضوح والرجوع إلى مبادئ ومرجعيات تسوية هذا النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء.

وقد مكن هذا النهج الحازم والواضح من وضع مسار التسوية الأممي على الطريق الصحيح، ومن الوقوف أمام المناورات التي تحاول الانحراف به إلى المجهول.

وهو ما أكده تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، وقرار مجلس الأمن لأبريل الماضي، سواء في ما يخص الالتزام بمرجعيات التسوية، وتثمين مبادرة الحكم الذاتي، كإطار للتفاوض، أو في تحديد المسؤوليات القانونية والسياسية للطرف الحقيقي في هذا النزاع الإقليمي.

وقد مكن تدبير أزمة “الكركرات”، بطريقة استباقية، هادئة وحازمة، من إفشال محاولات تغيير الوضع بصحرائنا، ومن دفن وهم “الأراضي المحررة”، التي يروج لها أعداء المغرب.

وبموازاة مع ذلك، يتواصل الدعم الدولي لمقترح الحكم الذاتي، سواء من خلال تزايد عدد الدول التي سحبت الاعتراف بكيان وهمي أو عبر التسوية القانونية للشراكة الاقتصادية التي تربط المغرب بالعديد من القوى الكبرى.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا