لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         إنقاذ 30 بحارا من الغرق بسواحل طرفاية إثر جنوح مركب للصيد التقليدي             حجز وإتلاف مواد منتهية الصلاحية بآسا             العثماني: الحفاظ على السيادة الترابية والوطنية لا يقبل المساومة والتساهل             الحموشي ينوه بضابط شرطة رفض تلقي رشوة من مهرب ذهب بفاس (صورة )             عاجل: أمن كلميم يعثر على سيارة مرسيدس مسروقة بانزكان             تعزيز شبكة الإنارة العمومية بدواوير جماعة أباينو بإقليم كلميم             توقيف خمسيني إدعى أنه '' عيسى ابن مريم '' بالعيون             استقالة أعضاء هيئة المساواة وتكافؤ الفرص التابعة للمجلس الإقليمي ﻵسا الزاك             كلميم: اعتداء خطير بالسلاح الأبيض والجاني في حالة فرار             تعيين الإطار '' المختار زبيلا '' مندوبا إقليميا للصحة بكلميم بالنيابة             الموقوف أبدى مقاومة عنيفة لرجال الشرطة: فرقة الدراجين بكلميم توقف شخصا مبحوثا عنه من أجل السرقة و الضرب و الجرح (صورة الضحية)             تفكيك معمل سري لصنع ''الماحيا'' ببوجدور و إيقاف صاحبه             أمن العيون يوقف سبعة أشخاص مبحوث عنهم في يوم واحد             انطلاقة أشغال مشروع تهيئة فضاء عمومي بجماعة أباينو بإقليم كلميم             الجمعية التنموية لمدربي السياقة و محبي السلامة الطرقية بالعيون تنظم نشاط ميداني بالسلامة الطرقية             أمحيريش" .. أشهر أسواق الإبل في الصحراء منذ ثلاثة قرون            عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الجمعة 18 يناير 2019 | 21:42 مساء ً - بتوقيت العيون




أضيف في 4 أبريل 2018 الساعة 12:05

رئيس الحكومة: سنغلق أبواب الفساد ونوافذه


آش واقع/ متابعة

 

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، إن لدى حكومته «إرادة سياسية قوية للمضي قدما في تنزيل ورشات تخليق الحياة العامة، ومكافحة الفساد وإغلاق أبوابه ومنافذه».

وأضاف العثماني أن الفساد يعيق التقدم والتنمية، ويتسبب في فقدان نقاط من الناتج الداخلي الخام، مشيرا إلى أن «الكشف عن الفساد يحتاج إلى خبرات ورؤية واضحة، واستراتيجية تشارك فيها جميع الجهات لأن هذا الورش يفرض الاستمرار، والتوقف يعني السقوط».

وجاءت تصريحات العثماني خلال استقباله مساء أول من أمس بملحقة رئاسة الحكومة في الرباط، طلبة أول فوج «ماستر الكشف والوقاية من الجريمة المالية»، التابع لكلية الحقوق بعين الشق الدار البيضاء، الذي اعتبر الأول من نوعه في العالم العربي، وفي أفريقيا.

وأوضح العثماني أن مكافحة الفساد لا تكون بالشعارات، بل بالإنجازات العملية والواقعية، والاستعانة بالخبرات في المجال.

وصنفت منظمة الشفافية الدولية «ترانسبارنسي» المغرب في الرتبة الـ81 في مؤشر إدراك الرشوة من أصل 180 دولة شملها التقرير، متقدما بتسع مراتب، إذ كان يحتل المرتبة 90 خلال 2016.

وقالت المنظمة في تقريرها الأخير، إنه رغم الجهود الحكومية، فإن المغرب لا يزال يحتل «مرتبة متدنية في محاربة الفساد»، موضحة أن «هذه المؤشرات تدق ناقوس الخطر، إذ تصنف المغرب في خانة الدول ذات الرشوة المزمنة». ودعت إلى اعتماد إجراءات ملموسة للحد من الرشوة، عبر إشعار المسؤولين بأنهم عرضة للمحاسبة، وتطبيق القانون، قصد منح المواطنين شعورا بالتغيير الفعلي الذي يشهده بلدهم في هذا المجال.

ونوه رئيس الحكومة بطلبة ماستر الكشف والوقاية من الجريمة المالية، داعيا القائمين على قطاع التعليم العالي إلى تكثيف مثل هذه التكوينات، خاصة أن الجامعة المغربية يمكنها أن تبرز وتكوّن وتبدع وتتفوق في مختلف التخصصات.

وشدد العثماني على القول إن التكوين يبقى مدخلا أساسيا لمعالجة الإشكالات التي تعرفها البلاد: «فالتكوين الجيد مفتاح التقدم، والذي يهمنا هو الإبداع في التكوين، الذي يدخل في إطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، التي نحن الآن بصدد وضع آليات لتنفيذها على أرض الواقع».

وكانت الحكومة قد أعلنت في وقت سابق أن اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد ستعقد اجتماعها في غضون شهر، وذلك بعد أن أنهت جميع اللجان الفرعية إعداد تقاريرها، كما كشفت عن وجود عشرات من المسؤولين المتابعين بتهمة الفساد، وأن ملفاتهم معروضة على القضاء، وذلك سعيا منها لتغيير القناعة السائدة داخل المجتمع المغربي بأن المسؤولين الكبار الذين تورطوا في قضايا الفساد يظلون في منأى عن المحاسبة، ويفلتون من العقاب.

وأطلقت الحكومة السابقة، برئاسة عبد الإله ابن كيران، قبل أيام قليلة من انتهاء ولايتها، الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، تمتد على مدى عشر سنوات، وذلك بعد إقرار فشل كل المشروعات السابقة في التقليص من هذه الآفة. وأعلن أنها أعدت بناء على خلاصات التقارير الوطنية والدولية، إضافة إلى الاعتماد على مقارنة تجارب 11 دولة.

 المصدر / الشرق الأوسط





 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا