لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         من العيون…حالة إنسانية مستعجلة تناشد أصحاب الخير             تفكيـك عصابـة سطـو بأسلحـة بالداخلة             وجدة: إيقاف 4 أشخاص مشتبه فيهم بحوزتهم قنينات غاز مسيل للدموع و عصي كهربائية             انتخاب '' حكيم بنشماس '' أمينا عاما لـ '' البام'' خلفا لإلياس العماري             مقال رأي : كم يلزم الإدارة العامة للأمن الوطني من اعتذارات…؟             هادشي لي بقا : جريدة '' إلياس العماري '' تهين ساكنة جهة كلميم وادنون ( غلاف العدد )             جريمة قتل في عز رمضان : أستاذة تقتل جارها في مراكش             الحموشي يستقبل '' مول التريبورتور'' ضحية سلوكات ضابط شرطة بالبيضاء ( فيديو)             إيقاف شخص بتهمة اعتراض السبيل والسرقة بكلميم             هل سيعلن موقفه من قرار توقيف مجلس الجهة: حزب الاستقلال بكلميم يدعو مناضليه لاجتماع طارئ يوم غد السبت …             تفرج يا وزير الصحة…!!! فضيحة ... مريض يتعرض للسرقة بالمستشفى             مندوبية السجون توضح حيثيات إصابة سجين بالعيون( بلاغ )             علاش المعارضة فمجلس جهة كلميم وادنون صرطات لسانها و ضربات الطم قدام قرار توقيف مجلس الجهة ..؟؟؟             عاجل : '' الحموشي'' يوقف ضابط شرطة بالبيضاء بسبب واقعة '' مول التريبورتور ''             هل يفتح '' الحموشي '' تحقيقا في هذه الواقعة..( فيديو)             قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            الوزير حصاد يقصف بسلاح الداخلية النائمون وراء المكاتب            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأحد 27 مايو 2018 | 23:27 ليلا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 19 أبريل 2018 الساعة 21:52

مقال رأي: هل هو فشل،..... أم إفشال و تبخيس لعمل رئاسة الجهة





بقلم: ذ عالي بركاتي 

لقد إنتشر في هذه الاونة الأخيرة محللين سياسيين و نقاد و خبراء مؤسساتيين في مجال تدبير الشأن الجهوي و المحلي و كذا تدبير المؤسسات من مجالس منتخبة و مؤسسات الدولة، لتجد صفحات فيسبوكية عديدة تخرج بتدوينات تكاد تكون مستنسخة و مشابهة لبعضها البعض تضرب في عمق المؤسسات السالفة الذكر واصفة إياها بالفشل (في إشارة إلى فشل رئيس الجهة)، لتجدهم يهللون و يطبلون لطرف آخر يقبع في الفساد و الفشل آملا و متمنيا للنجاح.
إلى غاية كتابة هذه السطور فما مضمونها سوى تأكييد للفشل الغير المزعوم، لنقول بأن رئيس الجهة بالفعل فاشل بكل المقاييس و المفاهيم و المعايير الأدبية و الأخلاقية و القانونية في تدبير و تسيير الجهة بالفساد فاشل في الحفاظ على الاغلبية العددية بطرق مشبوهة و شراء للذمم، رئيس و دكتور في القانون فاشل في إغراء المحامون و المهندسين و رجالات القبائل و الاساتذة للوقوف في صفهم، رئيس لمؤسسة قائمة بذاتها و لكنه فاشل بقلة أو انعدام علاقات مشبوهة برجالات الدولة المشكوك في مصداقيتهم حتى و إن كان المسؤول الأول بالجهة (تعرفون جييدا عما أتحدث)، أستاذ في القانون و مؤطر للوكلاء العامون إطار مهم و نخبة يجب أن نفتخر بها كأبناء واد نون بعييدا عن تأجيج الصراعات القبلية التي يشعلها بعض التيارات السياسية المدفوعة من بعض الجهات التي تتغدى على وثر الصراع القبلي، إن الذي يصفونه بالفاشل ثارة و الضعيف ثارة أخرى استطاع أن يصمد في وجه العديد من العقبات و النكسات التي تقوي الرجل السياسي المكون دستوريا و قانونيا الذي يثقن جييدا الحوار الأكاديمي البناء و المثمر و الذي تفتخر به الدولة كلما حاضر أو دافع عن الوحدة الوطنية في منبر اعلامي أو ما شابه، إنه رئيس فاشل للجهة ضمن أغلبية مسيرة في نظر بعض الاقلام المأجورة و اشباه المثقفين و الفاعلين السياسيين اللاحياديين و المنحازين لطرف دون آخر بعاطفية صبيانية، إنه فاشل في إستمالة الرأي العام و هيئات المجتمع المدني الفاشلة و الفاسدة و المطبلة لأسيادها من المفسدين إنه رئيس غير مرؤوس و يداه بيضاوتان و تاريخه نظييف لا يعتريه شك و لا فساد.

ختاما وجب علينا أن نقارب و ننظر إلى هذه الظاهرة من الناحية المنطقية و العقلانية لنقول بأن كل هذه الآراء و التعليقات التي تصف رئاسة الجهة بالفشل الذريع، ما هي إلا وجهة نظر و أحكام قيمة تصدر من اشخاص يلاحظون أو يحكمون على تجربة معينة ما زالت في بداياتها بالفشل، إنها تجربة لم تستكمل بعد أركانها و صامدة في وجه الظروف الخارجية داخل المختبر التي تجعل التجربة صعبة المراس، قد يقول بعضكم أو جلكم تلكم تجربة فاشلة بفشل مراحلها الأولى، لنقول بدورنا ما الفشل سوى أولى خطوات للنجاح فالفشل هنا مرتبط بالمراحل الأولى فنجاح التجربة عن عدمها سيكشفها التاريخ إن شاء الله في محطات قادمة .

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا