لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         إيقاف مروج لمسكر ماء الحياة بالداخلة             خمسة أيام بدون عنف… هكذا تعاملت سلطات كلميم مع احتجاجات مئات التلاميذ على '' الساعة الجديدة ''             إيقاف أحد المشتبه بهم في قضية محاولة اختطاف سيدة بكلميم             النقابات التعليمية الخمس بجهة سوس ماسة تعلن عن رفضها للساعة الإضافية (بيان)             رسميا: القاعات المغطاة والمراكز السوسيورياضية للقرب التابعة لوزارة الشباب والرياضة أصبحت بالمجان (وثيقة)             حكم قضائي بإيقاف استغلال حامة أباينو بإقليم كلميم             الدكتور '' الطالب بويا أبا حازم '' ابن الصحراء يؤطر ندوة بالرباط حول موضوع '' البيعة في الصحراء تاريخ و مواطنة ''             عصابة تهاجم محلا لبيع الهواتف النقالة بطرفاية             مقال رأي: الأقاليم الجنوبية بين الرفاهية والبطالة             وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين جراء انهيار صخري بجرادة             فيدرالية الناشرين تعقد لقاءا تواصليا جهويا بالداخلة إستعداد للمؤتمر الوطني             النقابة الوطنية للصحافة المغربية تنظم حفلا فنيا بمناسبة اليوم الوطني للإعلام             ارتفاع عدد الصحف الإلكترونية التي لاءمت وضعيتها القانونية مع مقتضيات مدونة الصحافة والنشر الجديدة             لاول مرة بطلات مغربيات للقفز بالمظلات في البطولة العربية بني ملال             المدون '' ماء العينين اشبيهنا '' يكتب : حتى لا تضيع ساعة الجميع             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 | 07:00صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 16 يونيو 2018 الساعة 21:12

كأس العالم …لعبة سياسية


بقلم: عمر افضن

شكل كأس العالم تظاهرة رياضية، ارتبطت بالإبداع الروحي للأوربيينخاصة بريطانيا مند ثلاثينات القرن الماضي، وقبلهم بالإغريق الذين أبدعوا الألعاب الاولمبية، ولأن كأس العالم توقفت تظاهراته بسبب الحرب العالمية الأولى ، فإن مسار هذه اللعبة، سرعان مانتقلت من دوافع رياضية للتعايش بين الشعوب إلى لعبة لتضارب المصالح الاقتصادية، بين الدول من أجل النمو ، كما حال اسبانيا التي احتضنت كأس العالم سنة1982 ، خلقت قفزة نوعية تحولت من خلاله من دولة سائرة في النمو إلى دولة متقدمة، غير أن مند بداية إعلان هذه التظاهرة ظلت إفريقيا وآسيا من القارات الاستثنائية التي غابت عنها هذه المحافل بالمقارنة مع قارات أخرى ، ولأن المغرب ظل يراوده حلم التنظيم لخمس مرات عبر مشاركته في المنافسة بالتوالي، للأسف دون أن يحقق الهدف المنشود ، وكانت دورة 2026، هذه السنة رهان أمة أكبر طموحا من ذي قبل ، غير أن عوامل متعددة ساهمت للحيلولة دون ذلك وإبقاءه حلما مشروعا لكل المغاربيين ، فكيف خالف المغرب هذا الموعد؟وما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا الإخفاق؟؟ ، وحتى نفهم كيف انهزم المغرب في الظفر بهذه الدورة ندلي ببعض الملاحظات علها تفيدنا بالعوامل المساهمة وعلاقتها بالرهانات السياسية الإقليمية ومنها:
أولا :لايمكن فصل إخفاق المغرب بكسب رهان هذا التنظيم بما هو سياسي بالدرجة الأولى والتقديرات الخاطئة التي وقع فيها الساسة المغاربة، دون قراءة واقعية لمستقبل التحكم الإقليمي ، وهنا اقصد دعمه المكشوف لهيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة الأمريكية ، والتي إسقطها في مواجهة غريمها رولاند ترامب، الذي اعتبر المغرب واحدة من الدول التي لايمكن الرهان عليها في السياسية الأمريكية إلى درجة التوتر الحاد في العلاقات الدبلوماسية ، رغم أن المغرب يسعى أحيانا بالاستعانة بالوساطة الفرنسية.. في ملفات ذات أبعاد تنموية، وسياسية كحال الدعم الأمريكي لمشروع التنمية في الصحراء، وقضية البوليساريو في الأمم المتحدة. 
ثانيا:دخول المغرب في حسابات الشرق الأوسط ، تارة بتعزيز علاقاته مع التعاون الخليجي، بحيث شكل الخلاف بين قطر والسعودية واحدة من المتاهات التي ألزمت المغرب لاتخاذ موقف من هذا الصراع، ورغم سعيه إلى التشبث بالحياد ، فإن تقديمه لإعانات إلى دولة قطر من جراء حصارها من طرف السعودية برا وجوا ،ازعج هذه الأخيرة ، واضطرت للرد عليه بشن حملة إعلامية مباغتة عبر (قناة العربية)، تحرض فيها على التشكيك في مغربية الصحراء





، ولم يتوقف هذا الإعلام على مواصلة الدعاية ضد المغرب في ملف الصحراء، إلا بعد الزيارات المكثفة للوفد المغربي للرياض، ودعمه علانا للسعودية في حربها ضد اليمن، غير أن هذا التقارب سرعان ما بدا يتراجع بإعلان الرباط توقيع أزيد من عشر اتفاقيات مع قطر تهم مجالات متعددة، ورغم كواليس لقاء باريس بين الملك محمد السادس،والملك السعودي سلمان، إلى جانب رئيس لبنان الحريري ، والذي تداول فيه الإعلام وعلى نطاق واسع صورة تجمع بين القادة الثلاث بباريس و برعاية فرنسية ، يراد منها التعبير كرد فعل عن مثانة العلاقات بين هؤلاء ، إلا أن بين الفينة والأخرى ظل التقرب من قطر مرة أخرى يزعج حسابات السعودية والإمارات ،و سرعان مايعيد الشك في طبيعة هذه العلاقات.. 
ثالثا: شكل أيضا موقف المغرب من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس واحدة من المتاهات السياسية التي فرضت على المغرب بحكم رئاسة المغرب للجنة القدس، وأيضا خضوعه لإملاءات فرنسا ، في حين ظهرت السعودية في شخص الملك سلمان منحازة للموقف الأمريكي بشكل مباشر، ورغم سعى المغرب إلى محاولة إدراك هذه الأخطاء ومحاولة تقربه من السعودية من جديد عبر موقفها من ايران بعد تصريح الحكومة المغربية عن تورط حزب الله في دعم البوليساريو، غير أن هذا الدعم سرعان ما خلط الأوراق بعد تخلي السعودية عن دعم ملف المغرب في تنظيم كأس العالم. 
مجملا ، وعلى مايبدو فإن إخفاق المغرب عن احتضان كأس العالم سنة 2026، فإنه من جهة أظهر على أنه قوة إقليمية ستلعب لامحالة دور الوسيط الاقتصادي في إفريقيا ، فأغلب المصوتون على المغرب من الدول الفرنكوفونية ، إلى جانب الصين وروسيا ، وهو مايعـني تشكل أحلاف سياسية على حساب الرياضة ، لها مصالح مشتركة ،تعكس صورة المنافسة الحادة مع مشروع ترامب الذي يكن العداوة بشكل مباشر لغير الموالين ، كما أظهر أيضا هدا التصويت وضع خارطة طريق جديدة ما بعد الحرب الطائفية بين السعودية وإيران ، وتبق التظاهرات الرياضية اليوم حبيسة الحسابات السياسية، والمصالح الإستراتيجية ،فالمنافسة على كأس العالم بهذه الحدة تخضع لحسابات إقليمية يخطط لها مستقبلا ، فأن تكون معي،أو ضدي ، هو شعار يذكرنا بالرئيس الأمريكي الأسبق بوش الابن، والذي يتم تطبيقه اليوم و يتخذ الصبغة الدينية.. 

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا