لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         إيقاف مروج لمسكر ماء الحياة بالداخلة             خمسة أيام بدون عنف… هكذا تعاملت سلطات كلميم مع احتجاجات مئات التلاميذ على '' الساعة الجديدة ''             إيقاف أحد المشتبه بهم في قضية محاولة اختطاف سيدة بكلميم             النقابات التعليمية الخمس بجهة سوس ماسة تعلن عن رفضها للساعة الإضافية (بيان)             رسميا: القاعات المغطاة والمراكز السوسيورياضية للقرب التابعة لوزارة الشباب والرياضة أصبحت بالمجان (وثيقة)             حكم قضائي بإيقاف استغلال حامة أباينو بإقليم كلميم             الدكتور '' الطالب بويا أبا حازم '' ابن الصحراء يؤطر ندوة بالرباط حول موضوع '' البيعة في الصحراء تاريخ و مواطنة ''             عصابة تهاجم محلا لبيع الهواتف النقالة بطرفاية             مقال رأي: الأقاليم الجنوبية بين الرفاهية والبطالة             وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين جراء انهيار صخري بجرادة             فيدرالية الناشرين تعقد لقاءا تواصليا جهويا بالداخلة إستعداد للمؤتمر الوطني             النقابة الوطنية للصحافة المغربية تنظم حفلا فنيا بمناسبة اليوم الوطني للإعلام             ارتفاع عدد الصحف الإلكترونية التي لاءمت وضعيتها القانونية مع مقتضيات مدونة الصحافة والنشر الجديدة             لاول مرة بطلات مغربيات للقفز بالمظلات في البطولة العربية بني ملال             المدون '' ماء العينين اشبيهنا '' يكتب : حتى لا تضيع ساعة الجميع             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 | 07:00صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 7 يوليوز 2018 الساعة 10:22

الدولة كاعية على المنتخبين بإقليم كلميم بسباب الصفقات والمنح و دعم المشاريع للمقربين مقابل تفريخ الغاضبين


آش واقع/ كلميم

تعيش معظم  المجالس المنتخبة بإقليم كلميم على وقع فضائح متتالية لاستنزاف المال العام، كما رصدت "  آش واقع " ذلك، من خلال خبايا قطاع الصفقات العمومية، وأبرز الاختلالات والتلاعبات التي يتم اللجوء إليها للتحايل على القانون. و تعتبر سندات الطلب، آلية مرنة جعلها  المنتخبون وسيلة للتلاعب بالمال العام، حيث تفوت لشركات و مقاولات توجد بأسماء عائلات المنتخبين أو شركائهم في هذه اللعبة، مستغلين بذلك وجود تواطؤات معينة أو غياب المراقبة المشددة. 

هذه الخروقات  أو إن صح التعبير " الجرائم المالية " يمكن تسجيلها في الممارسات اليومية لبعض الجماعات و المجالس فطابع الاستعجال الذي يمكن تجاوزه من خلال سندات الطلب، يحول الأخيرة إلى آلية تضرب في العمق حكامة وشفافية تدبير المال العام، خاصة أن هذه السندات يتم استعمالها بشكل كبير في مجالات الفندقة والمطاعم والدراسات وأدوات المكتب وغيرها.

أما عن المنح المخصصة للجمعيات، فقد كشف هذا الملف عن خروقات خطيرة، تستدعي من المجلس الأعلى للحسابات القيام بدوره، إذ أن المنح استفادت منها جمعيات  مقربة جدا من  رؤساء مستشارون  بالمجالس المنتخبة  و ضداعلى القانون، وكذا جمعيات لم يمر على تأسيسها سنة، إلى جانب الجمعيات المقربة من هيئات سياسية ضدا على مبدأ تكافؤ الفرص. 

وكشفت مصادر " آش واقع " أنه من ضمن الخروقات، هناك تحكم مستشارين في اللجن التي تقرر في الدعم، وكذا هدر المال العام خصوصا  وأن جل هذه الجمعيات لا تقدر حساباتها للمجلس وبعضها متهم بتبدير المال العام. وأوضحت كذلك، أن جمعيات يترأسها مستشارون جامعيون  خارج الوثائق، استفادت بمنح مالية خيالية من الدعم المخصص للجمعيات بنفوذ اقليم كلميم.

وفي هذا الصدد، عبرت العديد من الهيئات والفعاليات الجمعوية بإقليم كلميم عن استيائها العميق من المقاربة التي اعتمدتها المجالس في تحديد الجمعيات المستفيدة من الدعم أولا و في قيمته ثانيا والتي ساهمت في إقصاء جمعيات نشيطة يشهد لها بالعمل الجاد وتعويضها بأخرى توجد في الأوراق فقط.و في السياق ذاته، يمارس معظم المنتخبون بمجالس اقليم كلميم، يمارسون ضغوطات على الإدارات و المؤسسات  الإجتماعية و الفلاحية قصد أن تفوز بعض الجمعيات من نصيب الأسد،  و هي الجمعيات و التعاونيات التي لها غطاء سياسي أو أعضاءها منتخبون يدافعون عن جمعياتهم  في حالة دعم المشاريع.

أما عن الجمعيات  و التعاونيات الغير المسيسة فيرمون لها الفتات، أويكون نصيبها الإقصاء من الدعم ...و السؤال الذي يطرح نفسه ماهي المعايير التي تعتمدها مؤسسات الدولة في توزيع المنحة…؟

و مؤخرا كان هناك تلاسن بين بعض المنتخبين و مسؤول جهوي عن إحدى القطاعات العمومية الحيوية حول دعم إحدى الجمعيات المقربة من رئيس مجلس مهم بإقليم كلميم.... وهو ما يستدعي فتح تحقيق وتوزيع المنح  و الدعم بالتساوي على كل الجمعيات الفاعلة بحق. 





 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا