لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         شداتو الكاميرا : الأستاذ عبدالله بن عبدالله أحد جنود الخفاء المتميزين في مهرجان الزيتون بتكانت بإقليم كلميم             في ندوة صحفية بكلميم: '' مباركة بوعيدة '' تعلن عن موقف حزب '' الحمامة ''من قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون و تعطي حقائق عن هذا الملف ( فيديو)             مهرجان الزيتون بتكانت في نسخته الثانية يستضيف السينغال و يعرف مشاركة وازنة للعارضين و الزوار             رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يستقبل أعضاء تنسيقية المجازين المعطلين             تضامن و تنديد و مطالب بإطلاق سراح المعتقلين … هذا ما جاء في بيان للحزب الاشتراكي الموحد بجهة كلميم وادنون             إيقاف شخص بالمرسى بالعيون مبحوث عنه بموجب 20 مذكرة بحث وطنيا             العثور على جثة ''متشرد'' هامدة بالمحطة الطرقية بكلميم             تنفيذ حكم الإفراغ في حق شركة تستغل حامة أباينو المعدنية(صورة)             الاستعدادات جارية لتنظيم مهرجان الزيتون في نسخته الثانية بجماعة تكانت بكلميم             بسبب خلاف أسري...سيدة تطعن زوجها بالعيون             قالتها الصورة: زيارة تضامنية للنقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين اليوم إلى معتصم عائلة زغراد بسيدي افني             الوالي '' أبهاي '' في زيارة مفاجئة للمستشفى الجهوي بكلميم             إيقاف ثلاثيني بتهمة السرقة بالخطف في حق سائحة أجنبية بكلميم…وها شكون هوما اللي شدوه...             إيقاف 4 أشخاص بتهم مختلفة بالعيون             إيقاف مروج لمسكر ماء الحياة بالداخلة             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
السبت 17 نوفمبر 2018 | 06:22صباحا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 17:21

حوار مع فنان الصحراء الفنان التشكيلي السالك بركوز ''موسم طانطان قيمة مضافة يجب استغلاله بالشكل الصحيح من اجل نتائج مهمة''


حاورته الصحافية المتميزة: ذ. سعيدة جبران

 

يسرد المكنون بحكايات تفيض لمسات بجمال و سخاء، واحساس لوحات.. ريشة الفنان السالك بركوز ابن مدينة الطانطان خلاصة بحكمة واختيار بلا تردد ولا اجترار... نسجت خيوطا من دقة وانبهار حيت الجدران تلمع عشقا للفن و كينونة الابداع شرفت الاماكن، وطنت صلات الزمن تاريخ بين الوان الطيف حبر وقرار ...سفينة ولمسة بحار ..رمال وأسرار... وجبال وأمطار, بفخر يرسم بريشة سخية نالت الاعجاب والتقدير من عيون الأخيار, يد تملك من السخاء جود سنفونية راقصة بأنامل تحتضن الجمال الخالد والاحساس النبيل ورسالة الارواح الراقية.... هكذا وقد تحقق ان سرقت من وقتي لحظات لأرسم لوحتي هاته و أجعل من حروفي احياء تاريخ الابداع وأصله وعشقه ونتعرف عن قرب حياة الفنان وأجعل بدوري منها باقة شكر وامتنان... ولما جمالية الحروف اذ لم توظف في الامتنان والتقدير والعرفان,  فنان يحمل حلم نبض الالوان وعشق التمعن وتدفق روحي جميل جمال المكنون وسر الاوطان, تمنيت مثل هذا الحوار الشيق المنغم بطرب الالوان ان يكون مند زمن ناطق شاهد على نبل الابداع وعطاء لا حدود يحكمه...وهكذا حط رحاب قلمي ضيفا عند فنان الصحراء والرمال والجمال الساحر للغوص في غمار الحكاية دردشة كان عنوانها الرقي وسمو المعاني ....شكرا جزيلا فنان الصحراء على قبول هذه الدعوةاشكر الاخت والابنة البرورة لهذه المدينة التي انجبت شخصيات مثلها بفكر نقي و طاهر سامي فوق ماهو مادي أو سياسي ميداني الذي صعب المنال في زمننا و المستوى الاجتماعي و الاقتصادي كما نحن اليوم عليه بتفاوت وصعود الى درجات مناسبة للميدان العميق و الشاسع و الساحر والغامض برقي و سمو كلمات لها معاني و دلالات بعمق جمال الانسانية و مهارة ابن بيئتها الماهر في بعد نظره وحسن الاداء بدقة قد تعطي للمتلقي تأمل و قراءة وفهم. ليدرك ان الصحراء ليست قاحلة بالفن والابداع فلها أهلها هنا لها عشاقها وان لم يكن فهناك استمرارية في البحث والانجاز للاعمال الفنية كباقي المجالات.بعيدا عن التقليد حدثني عن السالك الانسان قبل الفنان؟السالك انسان عادي يحب التفائل والتأمل هذا الانسان احيان غريب الاطوار في صغره كان يحب المغامرات بالصعود عبر الجدران العالية حفظه الله مرات عديدة، وكلما شاهد برنامج تلفزيوني عن السرك الا وقد زاد حماسه اكثر تستهويني الالعاب البهلونية و الرياضية أجد نفسي في دوامة مجموعة فنون ، ليختلط الفن بالحياة... هذا الانسان يملك ذات موهوبة لكن الارضية في زمننا ليست مهيئة لعدة متناقضات و عقبات في حياته الدراسية وكيف يجد طريق الاكتشافات الجديدة في الميدان وحينها طبعا لا يعرف هذه المصطلحات لكن يدرك معناها رغم انه صغير من البادية الى المدينة ومن المحظرة الى المدرسة ليسقط في دائرة الرسوب المتكرر لثلاث سنوات متتالية في القسم الاول رغم أن تفوقي في مادتين بميزة عشرة على عشرة وهما القرآن الكريم و الرسم والمواد بميزة ضعيفة…لكل مسار بداية وعثرات كيف يرسم السالك بدايته ؟كان يسافر الى قصص يسمعها و الى عالم خيالي لا يجد له المصلحات ليعبر عنها وينقطع ليرجع الى واقعه المدرسي الذي لا مفر منه يحس و كأنه مكتوف اليدين كنت لا أحب المدرسة الا في اوقات قليلة وخصوصا مادة الرسم أو أوقات تنظيف القسم او الاستراحة...لكل هرم حكاية وتاريخ ولكل انسان ألم وقصة ورحلات اكتشاف اين حطت رحلات السالك وأهم ذكرياتها؟كل رحلة من رحلاتي المتواضعة لها فوائد ولها وزن قيمة مضافة الى حياتي كانسان عادي و كفنان يحب البحث و الاجتهاد وعدم الاتكالية، لا احب العصبية والقبلية والميز الذي شربت من كأسه المر ليعطيني فرصة لأتذوق الحلاوة بأجمل الاذواق، واتعلم كيف للمر ان يصبح حلو منذ صغري أسافر في كل سنة اغلبها من المدينة الى الباديةفي سنة 1979سافرت الى مدينة اكادير مع ابي واخي وفي سنة 1989 ايضا مدينة اكادير مدينة العيون بالنسبة لي متنفس جميل اجد فيه ابداع جد رائع هدوء و ايضا مدينة بوجدور رسمت لواحات سنة 1994 في اجواء ليلية رائعة لان اغلب الاوقات الجميلة ببوجدور هو الليل وايضا زرت محاميد الغلان التي كانت تذكرني بطنطان في اواخر السبعينات كانت تملك اجواء رائعة واحيانا غريبة و ورززات بجمالها الرائع و زاكورة اما مراكش فلها طابع اخر بحركة اقتصادية استثمارية كما لها بها شخصيات وازنة ولها ميزة خاصة وطابع جذاب لكنها تتطلب امكانيات جد مرتفعة و مستوايات راقية للتعارف والتشارك والانتاج وايضا زرت الرباط و الدار البيضاء والمحمدية و طنجة و الداخلة..كيف اكتشفت موهبتك وكيف تم تنميتها؟اكتشفت موهبتي منذ سن مبكرة في السادسة من عمري أرسم على الرمال في الصحراء وبالفحم على الجدار وفي سن السابعة كانت المدرسة ملهمتي أول باب دخلت منه الى عالم الابداع كنت اتيه في رسومات المقررات  وخصوصا كتاب القراءة برسوماته المميزة المثيرة كنت انقلها في الاوراق.. جل المسابقات الفنية كنت دائما ضمن الفائزين فيها، كانت أهم وأول انطلاقة هي مسابقة الرسم على الجدار سنة 1978 في مدرسة الحسن الثاني تنمت موهبتي شيئا فشيئا ليتضح بعد ذلك قدرتي على الاستمرارية والتطور في عالم الرسم والابداع اكد ذلك فوزي بجائزة احسن ابداع على الصعيد الاقليمي سنة 1982قيمة الاحساس في تنمية الابداع متى تستلهمه الموهبة؟كنت احس بها قبل نعومة اظافري لكن لم أكن أعرف ان كنيتها الموهبة وهي كطاقة تدفع بك الى اكتشاف وفهم وادراك لتتعرف حتى على الجزئيات، نعم جربتها في نقل الاشكال على الرمل صغيرا قبل دخولي الى المدرسة، أرسم بأصبعي الخيمة والجمل على الرمال اجسد حركات اقلدها من اجل ان أضحك اهلي و اقلد الاصوات وكيف اتصلق الجدران والقفز والرياضة وبالتالي اجد دائما ان الرسم بالصباغة جزء كبيريشغل حياتي .واحات الرمال والصحراء حاضرة بقوة في لوحاتك كيف هذا العشق؟لجذور الصحراء وطابعها حضور قوي في لوحاتي ولحبات الرمال عشق لا ينتهي في نبضات ريشتيالفن سمو وحالة من الهديان الروحي قد يغيب بنا الى متاهات الاحساس متى تتحول الريشة الى روح تنبض ؟الفن بسموه هو مجهود ماهر في ميدانه له كم من التجارب ليقف ويجسد مشهد في لوحة فارغة التي اصبحت تنبض بجمالية مشهد يملي العين احساس عن طريق تركيب ومزج اللوان بوضوح الاشكال عن طريق الريشة التي تحس رغم جمودها بانامل دافئة من اجل انجاز عمل فني يعطي للمتلقي تأمل و قراءة وسفر وفتح نافذة تطل على عالم جميل و جذاب...أكيد ان الفنان ابن بيئته وطبعا يعشق البيئة المحيطة به بل يعشق البيئة ككل وكل ماهو جميل..ماذا عن تصوير الواقع لوحات هذا ممكنا؟اكيد ممكن تصوير الواقع لوحات جملية دون رؤية عيوب الحياة اعشق رسم الجمال وحتى ان كان منعدما سأخرجه مستحيلا كالابرة من قاع بحر حتى نرقى ونتأمل كلنا جميلا بدل قبح لا فائدة ولا ذوق.ماذا عن الطانطان واهلها؟طانطان مدينة غنية لها مؤهلات سياحة و ثروات بحرية ووحات جميلة من الرمال و الجبال انجبت ناس طيبين فهي ضحية مشكل الصحراء وهذا هو خلل أعاقتي في مسيرتي الفنية لكن لابأس. في نظرك ماذا أضاف موسم الطانطان لأهله؟موسم طانطان قيمة مضافة يجب استغلاله بالشكل الصحيح من اجل نتائج مهمة و راقية وأفضل حال.سؤال تمنيت ان أساله لك  ولم افلح ماهو؟لماذا أهديت لوحة للامير سلطان بن سلمان حين زيارته موسم طانطان ! سنة 2012؟ و أين ذاك الوعد الذي وعدني به امام الاعلام والوفود المرافقة والسفراء والملأ؟سؤال تمنيت الاجابة عليه من طرف أحد المسؤولين ومحاولة التنقيب عليها ... ممكن الاجابة؟اهديت لوحة طولها مترين على متر، أحببت  أن تكون هدية في المستوى المطلوب من الفخامة و بدون مقابل ولا أرجى من ورائها مصلحة ولا مال، بالفعل أعجبت سمو الامير و نالت اهتمامه واهتمام الجميع ووعدني بزيارة للحج على تكلفته الخاصة، و زيارة الى مدينة حائل، لارتباطه القوي بالثقافة و السياحة والتراث، احسست انها فرصة ثمينة بالنسبة ليوفي سنة 2013 اتصل بي وسيط اسمه اعليوة لحسن او الحسين معروف لذى الساكنة تاجر كبير و عضو المجلس الاقليمي وحاليا رئيس غرفة الصناعة و التجارة والخدمات أخبرني بان سمو الامير فتح لي فرصة زيارة الحج كانت فرحتي لا توصف وكان خبرا سار، فاستدعاني الى مدينة الطانطان و سافرت مسرعا من اجل هذا الموضوع وحين وصولي الى طانطان اتصلت به مباشرة و توجهت الى محله التجاري الكائن بشارع الحسن الثاني وعند ولوج متجره كان ابوه جالسا معه وهو يقول بالحرف مبروك عليك الحج تم استفسرت منه هل من الممكن ان هذا الحج يكون من نصيب والدي وخصوصا لم يسبق لهم ان زارا المقام الشريف كان رده بالقبول مع احضار وثائقهم وهي نسخ من جواز سفرهم بعد ما تأكد والدي و الدتي بالقبول قمنا بالاستعداد نفسيا طوال مدة شهرين وفي آخر فوج  للحجاج سنة 2023 اتصلت بالسيد الوسيط الذي كان سابقا وكل يوم يتصل ليعرف هل تم سحب جوازي ؟ لان تاريخه قديم وجب اعداده من جديد وبعد ذلك لم يرد على اتصالاتي لا اعرف الاسباب.كنت اقضي ساعات طوال انتظره بالقرب من متجره لمعرفة مصير هذه الوعود وبعد لقائي به  أجابني بالحرف داكشي ماكاين منو والو !!! قلت له لايمكن ان يستدعيني أحد وفي التالي ماكاين والو هههههه والامر يتعلق بشخص وازن سمو الاميرومن هذا المنبر اريد استفسار عن هذا الوضع بالخصوص ان هذا الامر أثر في ونزف وقتي وارهق نفسيتي للأسف.لسعادة لحظات تزور وتخفف وتسعد ولحظات تفارق الحياة زمن من الايام بين فراق ظلمالسعادة راحة نفسية خلاصتها الايمان والعبادة والفراق ألم قد يشعرنا بلا استقرار وألا أمان والظلم استبداد البشر واحتقاره للاخر .ماذا يسعدك؟حقيقة يسعدني ويفرح مهجتي أن تكون بلادي في آمان وازدهار وفي رقي وتقدم.عين الفنان وقلبه كعدسة كاميرا تلتقط كل الاحداث وتترجم لغة الالوان نغمة يعزفها الفنان باتقان هل هذا صحيح؟اكيد احيانا عين الفنان تلتقط مشاهد مؤثرة عابرة كانت او مستقرة، ليجسدها ويدونها في لوحة لتبقى سنوات لذكرى بلمسات فنية مميزة لبعض الناظرين او كلهم.جديدك وطموحاتك؟الجديد قليل وصلب كالحديد لكن الصبر و تحمل العثرات وكيفية اخراج الطاقة لامحالة ان يكون الجديد فترقبوا وان كان صلب كالحديد فهناك درجات حرارية قد تذيب الحديد. خاتمة القول ماذا تضيف فيها؟  الخاتمة اقول أخيرا اللهم احفظ بلانا من الفتن والطغيان والجهل والفقر و من الامراض راجيا من العلي القدير ان نكونوا جميعا سعداء على الدوام في الدنيا و الاخرةشكرا لك الاستاذة الفاضلة ولاهتمامك للجانب الفني الراقي و المتميز هنيئا لنا بك.





 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا