لنشر مقالاتكم راسلونا عبر البريد الالكتروني : achwakaa.ma@gmail.com         بعد مجهودات المجلس الجماعي و باقي الشركاء : مير اللفت بسيدي افني تستفيد من مشروع تطهير السائل             إيقاف شخص هدد بـقطع رؤوس رجال الأمن بمكناس             بيان تضامني مع طالبات صحراويات بعد منعهن من الدخول و التسجيل بالحي الجامعي بالرباط             حريق يأتي على نخيل واحة تغمرت بكلميم (صورة)             إيقاف ثلاثة أشخاص بتهمة السرقة بالعيون             '' آش واقع '' تعزي عائلة '' يارى '' بالعيون في وفاة ابنهم '' سيدي أحمد يارى ''             قاصر يقود سيارة والديه و يتسبب في حادثة سير خطيرة بعدما صدم سيارة و واجهة منزل بكلميم (صورة)             بالصورة: إنهيار جزء من قنطرة وادي الساقية الحمراء بالعيون يهدد بوقف حركة السير بالطريق المؤدية إلى طانطان             عاجل: العثور على جثة عشريني ببوجدور … و الأمن يوقف الجاني             فضيحة بيئية تنذر بالخطر في ضواحي سيدي افني (صورة)             بوعيدة يقود حركة تصحيحية داخل التجمع الوطني للأحرار             درك تيزنيت يحبط محاولة للهجرة السرية ويحجز سيارتين و محرك قارب             صادم : وحش ادمي يقتحم بيت أرملة عجوز ليلا ويغتصبها بوحشية بجماعة الكفيفات بأولاد تايمة             في غياب الحراسة: أطفال يسبحون في وادي الساقية الحمراء بالعيون (صورة)             عاجل: العثور على جثة ثلاثيني بسد المسيرة بوادي الساقية الحمراء بالعيون (صورة)             عدسة كاميرة مستشفى الهاروشي تبين لحظة سرقة الرضيعة من المستشفى            قراءة خاشعة للمقرئ عبد الصمد ناصيري من الراشيدية            اختراع لتسهيل عملية جني التمور من الجنوب الشرقي            مشاهد من الأطلس المتوسط            بعد انتشار فيديو تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي، جمعيات حقوقية نسائية تطلق حملة " ممنوع الهاتف في الحمام "            حكومة العثماني تستفز الشعب المغربي و تهدي أيباد ب 8800 درهم للبرلمانيين            صورة نادرة لأول سيارة إسعاف في التاريخ            صورة ملمع الأحذية الصغير التي أثارت إعجاب الفيسبوكيين            ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية بقناة العيون الجهوية ؟           
الأربعاء 26 سبتمبر 2018 | 03:09 ليلا ً - بتوقيت العيون




أضيف في 13 يوليوز 2018 الساعة 08:13

من الخيمة خرج مايل: القائد الجديد للملحقة الثالثة بكلميم يفشل في تحرير الملك العمومي





آش واقع/ كلميم

تشهد مدينة كلميم تسيبا خطيرا يتمثل في احتلال الملك العمومي الذي أصبح من الأمور العادية في أعين سكان المدينة الذين لم يعد باستطاعتهم المرور في أرصفة المدينة دون استعمال الطريق العمومية بفعل هذا الاحتلال، ولم تلق شكايات المواطنين الآذان المصغية من قبل السلطات العمومية والمصالح البلدية التي فشلت في استرجاع الملك العمومي. 

واعتبر سكان المدينة،أن العديد من المحلات التجارية وبعض المقاهي فرضت إيقاعا جديدا على المواطن الذي يجد صعوبة بالغة في المرور ببعض الشوارع الرئيسية، نظرا لاستيلائها على واجهات الشوارع ذاتها، دون أن ينتابهم إحساس بالظلم الذي يلحقونه بالمواطن الذي يعرض نفسه إلى خطر المرور وسط الشوارع،بل امتدت كذلك إلى كل أحياء المدينة، حيث استنبت الباعة فوق مساحات فارغة تابعة في الغالب للملك العمومي دكاكين ومحلات تجارية قصديرية، سرعان ما تجذب بدورها المزيد من الباعة المتجولين، خصوصا في فصل الصيف. في الوقت الذي يؤكد السكان أن هذه المظاهر بدورها كانت محلا لعدد من الشكايات الموجهة للجهات المعنية في أكثر من مناسبة، دون أن تلقى تظلماتهم الاهتمام المطلوب، كما لم تبادر السلطات بالمقابل إلى التقصي في كثير من الحالات التي تحوم شبهات حول من له المصلحة في استمرار هذه الفوضى .

ولم تفلح سلطات الملحقة الإدارية الثالثة في إيجاد حلول نهائية لاحتلال الملك العام، إذ ما زال العديد من التجار يعرضون السلع أمام المحلات التجارية، بشارع محمد السادس و بالسويقة و شارع 11يناير، دون أن تشملهم الحملة الانتقائية التي قام بها القائد الجديد للملحقة و أعوانه، إذ توقفت الحملة عند بدايتها.

وحول هذه الوضعية المثيرة لكثير من علامات الاستفهام، تؤكد التصريحات التي استجمعتها " آش واقع" أن الظاهرة ترتبط بالأساس وبشكل مباشر بالتساهل الذي تتعامل به السلطات مع ظاهرة احتلال الملك العمومي من قبل أصحاب المحلات التجارية والمقاهي الذين يلجؤون إلى وضع الطاولات والكراسي أمام المساحات المقابلة لها، والتابعة أصلا للملك العمومي، إذ حطمت المدينة أرقاما قياسية في حجم المساحات المحتلة داخل الأرصفة والشوارع الرئيسية، وباتت معها هذه الممارسات تصنف بجانب ممارسات أخرى تعرف بها مدينة تكرس واقع السيبة والخروج عن القانون.

 هذه الظاهرة ترسم صورة قاتمة حول دور السلطات في حماية امن المواطنين وسلامتهم والحرص على جمالية المدينة، وبالمقابل يستمر زحف أصحاب المحلات التجارية والمقاهي على الملك العمومي وبجانبهم الباعة المتجولون، في تحد صارخ لحقوق المارة والراجلين الذين يضطر الكثير منهم إلى المشي وسط الطريق بسبب احتلال الأرصفة والممرات المخصصة لمرورهم.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا